إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

كتاب التفسير

((65)) (كِتَابُ تَفْسِيْرِ القُرْآنِ) كذا لأبي ذرٍّ [1]، ولأبي الوقت: ((كتاب تفسير القرآن بسم الله الرحمن الرحيم)) ولغيرهما: ((كتاب التفسير بسم الله الرحمن الرحيم))؛ فأخَّر البسملة، وعرَّف «التَّفسير» وحذف المضاف إليه، والتَّفسير: هو البيان، وهل التَّفسير والتَّأويل بمعنًى؟ فقيل: التَّفسير: بيان المراد باللفظ، والتَّأويل: بيان المراد بالمعنى، وقال قومٌ منهم أبو عبيدة [2]: هما بمعنًى، وقال أبو العبَّاس الأزديُّ: النَّظر في القرآن من وجهين؛ الأوَّل: من حيث هو منقولٌ، وهي جملة التَّفسير، وطريقه الرِّواية والنَّقل، والثَّاني: من حيث هو معقولٌ، وهي جملة التَّأويل، وطريقه الدِّراية والعقل، قال الله تعالى: {إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [الزُّخرف: 3] فلا بدَّ من معرفة اللسان العربيِّ في فهم القرآن العربيِّ، فيعرف الطَّالب الكلمة وشرحها [3]، وشرح لغتها وإعرابها، ثم يتغلغل في معرفة المعاني ظاهرًا وباطنًا، فيوفِّي لكلٍّ منها حقَّه، وقال غيره: التَّفسير: علمٌ يُعرَف به فهم كتاب الله تعالى المنزَّل وبيان معانيه واستخراج أحكامه وحِكَمه، واستمداد ذلك من علم النَّحو واللُّغة والتَّصريف وعلم البيان، وأصول الفقه والقراءات، ويحتاج إلى معرفة أسباب النُّزول والنَّاسخ والمنسوخ، وذكر القاضي أبو بكر بن العربيِّ في «كتاب قانون التَّأويل»: أنَّ علوم القرآن خمسون علمًا، وأربع مئةٍ وسبعة آلاف علمٍ وسبعون ألف علمٍ، على عدد كلم القرآن مضروبةً في أربعةٍ، قال بعض السَّلف: إنَّ لكلِّ كلمةٍ باطنًا وظاهرًا وحدًّا ومقطعًا، وهذا مطلقٌ دون اعتبار تراكيبه [4] وما بينها من روابط، وهذا ممَّا لا يُحصى ولا يَعلمه إلا الله سبحانه وتعالى. انتهى. وحُذِفت الألف من «بسم الله» بعد الباء؛ تنبيهًا على شدَّة المصاحبة والاتِّصال بذكر الله.


[1] في غير (د): «ولغيره».
[2] في غير (د): «عبيد».
[3] «وشرحها»: مثبت من (د) و(م).
[4] في غير (ب) و(س): «تركيبه» ولعلَّ المثبت هو الصَّواب.
@%ج7ص2 %