إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: من أسلف في شيء ففي كيل معلوم ووزن معلوم

2240- وبه قال: (حَدَّثَنَا صَدَقَةُ) بن الفضل المروزيُّ قال: (أَخْبَرَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ) سفيانُ قال: (أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي نَجِيحٍ) عبد الله (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ كَثِيرٍ) المقرئ، أو ابن المطَّلب بن أبي وداعة، وصحَّح هذا الأخير الجيَّانيُّ (عَنْ أَبِي الْمِنْهَالِ) عبد الرَّحمن (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) أنه [1] (قَالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم الْمَدِينَةَ وَهُمْ يُسْلِفُونَ بالثَّمَرِ [2] ) بالمُثلَّثة وفتح الميم، والذي في «اليونينيَّة» بالفوقيَّة وسكون الميم [3]، وفي أوَّله مُوحَّدةٌ بدل «في» في الرِّواية السَّابقة [خ¦2239] (السَّنَتَيْنِ وَالثَّلَاثَ) من غير شكٍّ _كما مرَّ_ (فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (مَنْ أَسْلَفَ فِي شَيْءٍ) شاملٍ للحيوان فيصحُّ السَّلم فيه _خلافًا للحنفيَّة_ لنا بأنَّه ثبت في الذِّمَّة قرضًا في حديث مسلمٍ: أنَّه صلى الله عليه وسلم اقترض بكرًا وقيس عليه السَّلم، وعلى البكر غيره من سائر الحيوانات، وحديث النَّهي عن السَّلف في الحيوان [4]، قال ابن السَّمعاني: غير ثابتٍ وإن خرَّجه الحاكم (فَفِي كَيْلٍ مَعْلُومٍ) فيما يُكال كالقمح والشَّعير (وَوَزْنٍ مَعْلُومٍ) فيما يُوزَن، وكذا عدٍّ فيما يُعَدُّ كالحيوان، وذرعٍ فيما يُذرَع كالثَّوب، ويصحُّ المكيل وزنًا وعكسه كما مرَّ، ولو أسلم في مئة صاعٍ حنطةً على أنَّ وزنها كذا لم يصحَّ؛ لأنَّ ذلك يعزُّ وجوده، ويُشترَط الوزن في البِطِّيخ والباذنجان والقثَّاء والسَّفرجل والرُّمَّان، فلا يكفي فيها الكيل؛ لأنَّها تتجافى في المكيال، ولا العدُّ [5] لكثرة التَّفاوت فيها، والجمع فيها بين العدِّ والوزن مفسدٌ لِمَا تقدَّم، ويصحُّ السَّلم في الجوز واللَّوز بالوزن في نوعٍ يقلُّ اختلافه بغلظ قشوره ورقَّتها؛ بخلاف ما يكثر اختلافه [6] بذلك فلا يصحُّ، ويجمع في اللَّبِن _بكسر المُوحَّدة_ بين العدِّ والوزن بأن يقول: مئة لبنةٍ، وزن كلِّ لبنةٍ واحدةٍ رطلٌ [7] (إِلَى أَجَلٍ مَعْلُومٍ) قال النَّوويُّ: وليس ذكر الأجل في الحديث لاشتراط الأجلٌ، بل معناه: إن كان أجلٌ فليكن معلومًا. وبقيَّة مباحث ذلك تأتي _إن شاء الله تعالى_ في «باب السَّلم إلى أجلٍ معلومٍ» [خ¦2253] والله الموفِّق.
وبه قال: (حَدَّثَنَا عَلِيٌّ) هو ابن عبد الله المدينيُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) بن عُيَيْنَةَ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (ابْنُ أَبِي نَجِيحٍ) عبد الله (وَقَالَ) بعد أن روى الحديث عن عبد الله بن كثيرٍ عن أبي المنهال عن ابن عبَّاسٍ كما مرَّ [8]: (فَلْيُسْلِفْ فِي كَيْلٍ مَعْلُومٍ) فيما يُكال (إِلَى أَجَلٍ مَعْلُومٍ) إن كان مُؤجَّلًا كما مرَّ.
ج4ص117


[1] «أنَّه»: ليس في (د).
[2] في غير (د): «في الثَّمر»، والمثبت هو الصَّواب.
[3] قوله: «والذي في اليونينيَّة: بالفوقيَّة وسكون الميم» ليس في (م).
[4] في (د): «الحيوانات».
[5] «ولا العدُّ»: ليس في (ص) و(م).
[6] في (ب): «اختلاله»، وفي (ص): «اختلافها»، وهو تحريفُ.
[7] في (ل): «رطلًا»، وفي هامشها: (قوله: «رطلًا» كذا بخطِّه بالنَّصب، والصواب: «رطلٌ» بالرفع؛ لأنَّه خبر المبتدأ). انتهى.
[8] «كما مرَّ»: ليس في (م).