إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

كتاب الوضوء

((4)) (كتاب الوضوء) وهو بالضَّمِّ: الفعل، وبالفتح: الماء الذي يُتوضَّأُ به، وحُكِيَ في كلٍّ الفتحُ والضَّمُّ، وهو مُشتَقٌّ من الوَضَاءة؛ وهي الحُسْنُ والنَّظافة لأنَّ المصلِّيَ يتنظَّف به فيصير وضيئًا، ولابن عساكر: تأخير البسملة عن «كتاب الوضوء»، ولغير ابن عساكر وأبي ذَرٍّ: ((بابٌ)) بالتَّنوين ((في الوضوء)) [1].
ج1ص225


[1] قوله: «ولابن عساكر: تأخير البسملة... بالتَّنوين في الوضوء» سقط من (د).