إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أخبرني من مر مع النبي على قبر منبوذ فأمهم وصفوا عليه

857- وبالسَّند إلى المؤلِّف قال رحمه الله تعالى: (حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُثَنَّى) ولأبي ذَرٍّ: ((حدَّثنا محمَّد بن المُثنَّى)) أي: ابن عبد الله الأنصاريُّ البصريُّ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد، وللأربعة: ((حدَّثنا)) (غُنْدَرٌ) محمَّد بن جعفرٍ البصريُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (قَالَ: سَمِعْتُ سليمان) بن أبي سليمان فيروز (الشَّيْبَانِيَّ قَالَ: سَمِعْتُ) عامرًا (الشَّعْبِيَّ قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (مَنْ مَرَّ) من الصَّحابة ممَّن لم يُسَمَّ، وجهالة الصَّحابيِّ غير قادحةٍ في الإسناد (مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم عَلَى قَبْرٍ مَنْبُوذٍ) بفتح الميم وسكون النُّون وضمِّ المُوحَّدة، آخره مُعجَمةٌ مع التَّنوين، نعتًا لسابقه، أي: قبرٍ منفردٍ [1] في ناحيةٍ عن القبور، ولأبي ذَرٍّ: ((قبرِ منبوذٍ)) بإضافة «قبرٍ» إلى «منبوذٍ» أي: قبر لقيطٍ، أي: قبر ولدٍ مطروحٍ (فَأَمَّهُمْ) عليه الصلاة والسلام في الصَّلاة عليه (وَصَفُّوا عَلَيْهِ) أي: على القبر، والصَّاد مفتوحةٌ والفاء مضمومةٌ، ولأبي ذَرٍّ عن الكُشْمِيْهَنِيِّ: ((وصفُّوا خلفه)) قال الشَّيبانيُّ: (فَقُلْتُ) للشَّعبيِّ: (يَا أَبَا عَمْرٍو) بفتح العين (مَنْ حَدَّثَكَ) بهذا؟ (فَقَالَ) وللأربعة: ((قال)) أي: حدَّثني (ابْنُ عَبَّاسٍ) رضي الله عنهما، والغرض منه: أنَّ ابن عبَّاسٍ رضي الله عنهما حضر صلاة الجماعة، ولم يكن إذ ذاك بالغًا، فهو مطابقٌ للجزء الثَّالث، وللجزء السَّادس في قوله: «وصفوفهم»، وكذا في الأوَّل لأنَّه لم يكن يصلِّي إلَّا بوضوءٍ.
ورواة هذا الحديث ما بين بصريٍّ وواسطيٍّ
ج2ص148
وكوفيٍّ، وفيه: تابعيٌّ عن تابعيٍّ، والتَّحديث والإخبار والسَّماع والقول، وأخرجه المؤلِّف أيضًا في «الجنائز» [خ¦1319]، وكذا مسلمٌ، وأبو داود، والتِّرمذيُّ، والنَّسائيُّ، وابن ماجه.
ج2ص149


[1] في (ص): «منبوذ».