إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: لا يسعى إلى الصلاة مستعجلًا وليقم بالسكينة والوقار

(23) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (لَا يَسْعَى) الرَّجل (إِلَى الصَّلَاةِ) حال كونه (مُسْتَعْجِلًا، وَلْيَقُمْ) ملتبسًا [1] (بِالسَّكِينَةِ وَالْوَقَارِ) كذا في رواية المُستملي، ولأبي ذَرٍّ _وعزاها في «الفتح» للحَمُّويي_: ((لا يقوم إلى الصَّلاة مستعجلًا، وليقم إليها بالسَّكينة والوقار)) ولأبي الوقت والأَصيليِّ وابن عساكر: ((لا يسعى إلى الصَّلاة، ولا يقوم إليها مستعجلًا، وليقم بالسَّكينة والوقار)) فجمع بين النَّهي في السَّعي والقيام.
ج2ص21


[1] في (د) و(م): «متلبِّسًا».