إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان معاذ يصلي مع النبي ثم يأتي قومه فيصلي بهم

711- وبالسَّند قال: (حدَّثنا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ) الواشحيُّ [1] (وَأَبُو النُّعْمَانِ) محمَّد بن الفضل السَّدوسيُّ البصريُّ، المُلقَّب بعارمٍ؛ بعينٍ وراءٍ مهملتين (قَالَا: حدَّثنا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ أَيُّوبَ) السَّختيانيِّ (عَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍ، عَنْ جَابِرٍ) وللأَصيليِّ زيادة: ((ابن عبد الله)) (قَالَ: كَانَ مُعَاذٌ) هو [2] ابن جبلٍ رضي الله عنه (يصلِّي مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم، ثُمَّ يَأْتِي قَوْمَهُ) بني سلمة (فَيصلِّي بِهِمْ) تلك الصَّلاة الَّتي صلَّاها مع النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، واستدلَّ به الشَّافعيَّة على صحَّة اقتداء المفترض بالمتنفِّل لأنَّ فرض معاذٍ هو الأوَّل كما مرَّ، وهذا قول أحمد، واختاره ابن المنذر وجماعةٌ من السَّلف خلافًا للحنفيَّة والمالكيَّة.
ج2ص61


[1] في (د): «الواشجيُّ»، وهو تحريفٌ.
[2] «هو»: ليس في (د).