إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول المؤذن

611- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ (قَالَ: أَخْبَرَنَا) وفي روايةٍ: ((حدَّثنا)) (مَالِكٌ) هو ابن أنسٍ الأصبحيُّ، إمام دار الهجرة (عَنِ ابْنِ شِهَابٍ) الزُّهريِّ (عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَزِيدَ اللَّيْثِيِّ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ) رضي الله تعالى عنه (أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم قَالَ: إِذَا سَمِعْتُمُ النِّدَاءَ) أي: الأذان (فَقُولُوا) قولًا (مِثْلَ ما يَقُولُ الْمُؤَذِّنُ) أي: مثل قول المؤذِّن، وكذا
ج2ص7
مثل قول المقيم، أي: إلَّا في الحيعلتين، فيقول بدل كلٍّ منهما: لا حول ولا قوَّة إِلَّا بالله، كما يأتي قريبًا تقييده في الحديث الآتي [خ¦613] _إن شاء الله تعالى_ وإلَّا في التَّثويب في الصُّبح، فيقول بدل كلٍّ من كلمتيه: صدقت وبررت، قال في «الكفاية»: لخبرٍ ورد فيه [1]، وإلَّا في قوله: قد قامت الصَّلاة، فيقول: أقامها الله وأدامها، وإلَّا إن كان في الخلاء أو يجامع فلا يجيب في الأذان، ويُكرَه في الصَّلاة فيجيب بعدها، وليس الأمر للوجوب عند الجمهور خلافًا لصاحب «المحيط» من الحنفيَّة، وابن وهبٍ من المالكيَّة فيما حُكِيَ عنهما، وعبَّر بالمضارع في قوله: «ما يقول» دون الماضي إشارةً إلى أنَّ قول السَّامع يكون عقب كلِّ كلمةٍ مثلها، لا الكلُّ عند فراغ الكلِّ، ويؤيِّده حديث النَّسائيِّ [2] عن أمِّ حبيبة: «أنَّه صلى الله عليه وسلم كان إذا كان عندها فسمع المؤذِّنَ قال [3] مثل ما يقول حتَّى يسكت» فلو لم يجبْه حتَّى فرغ استُحِبَّ له التَّدارك إن لم يطلْ الفصل، قاله في «المجموع» بحثًا، وهل إذا أذَّن مؤذِّنٌ آخر يجيبه بعد إجابة الأوَّل أم لا؟ قال النَّوويُّ: لم أرَ فيه شيئًا لأصحابنا، وقال في «المجموع»: المختار أنَّ أصل الفضيلة في الإجابة شاملٌ للجميع، إلَّا أنَّ الأوَّل متأكِّدٌ [4]، ويُكرَه تركه، وقال ابن عبد السَّلام: يجيب كلُّ واحدٍ بإجابةٍ لتعدُّد السَّبب، وإجابة الأوَّل أفضل إلَّا في الصُّبح والجمعة فهما سواءٌ لأنَّهما مشروعان.
ج2ص8


[1] في هامش (ص): (قوله: «لخبرٍ ورد فيه» قال الشَّمس الرَّمليُّ: ادَّعى الدُّميريُّ أنَّه غير مُعرَّفٍ، ويُجاب عنه أنَّ من حفظ حجَّةٌ على من لم يحفظ). انتهى.
[2] في هامش (ص): (قوله: «حديث النَّسائيِّ» رواه بثلاثة ألفاظٍ ليس منه اللَّفظ الَّذي أورده الشَّارح، ولفظ النَّسائيِّ: قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عندي، فسمع الأذان يقول كما يقول» وفي لفظٍ آخر له: قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان عندها في يومها، فسمع المؤذِّن يؤذِّن قال كما يقول حتَّى يفرغ» وفي لفظٍ آخر عنها عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: أنَّه كان إذا سمع المؤذِّن قال كما يقول حتَّى يسكت»). انتهى عجمي.
[3] في غير (د) و(م): «يقول»، والمثبت موافقٌ لما في «سنن النَّسائيِّ».
[4] في (د): «مُؤكَّدٌ».