إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أنَّ النبي كان يقرأ بأم الكتاب وسورة معها في الركعتين

778- وبه قال: (حدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ) الفريابيُّ قَالَ: (حدَّثنا) ولأبوي ذَرٍّ والوقت: ((حدَّثني)) (الأَوْزَاعِيُّ) عبد الرَّحمن بن عمرٍو قَالَ: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ) قَالَ: (حَدَّثَنِي) بالإفراد أيضًا (عَبْدُ اللهِ بْنُ أَبِي قَتَادَةَ) ولأبوي ذَرٍّ والوقت والأَصيليِّ: ((عن عبد الله بن أبي قتادة)) (عَنْ أَبِيهِ) أبي قتادة: (أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم كَانَ يَقْرَأُ بِأُمِّ الْكِتَابِ وَسُورَةٍ مَعَهَا فِي الرَّكْعَتَيْنِ الأُولَيَيْنِ مِنْ صَلَاةِ الظُّهْرِ وصلاة الْعَصْرِ وَيُسْمِعُنَا الآيَةَ) من السُّورة (أَحْيَانًا [1] وَكَانَ يُطِيلُ) ولأبي ذَرٍّ: ((يطوِّل)) أي: السُّورة (فِي الرَّكْعَةِ الأُولَى) وهذا الباب... إلى آخره ثابتٌ للحَمُّويي وللكُشْمِيْهَنِيِّ [2]
ج2ص98


[1] بياضٌ في (ب) و(س)، وكتب بهامش (ب): (بياضٌ بالأصل).
[2] قوله: «وهذا الباب... إلى آخره ثابتٌ للحَمُّويي وللكُشْمِيْهَنِيِّ» ليس في (م)، وجُعِل بعدها بياضٌ في (ب) و(س).