إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب

822- وبالسَّند السَّابق أوَّل الكتاب قال المؤلِّف: (حدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ) بمُوحَّدةٍ مفتوحةٍ فمُعجَمةٍ مُشدَّدةٍ، ويقال له: بُندار (قَالَ: حدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ) المعروف بغُنْدَر (قَالَ: حدَّثنا) ولأبي ذَرٍّ: ((أخبرنا)) (شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (قَالَ: سَمِعْتُ قَتَادَةَ) بنَ دِعَامَةَ (عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ) رضي الله عنه، صرَّح في «التِّرمذيِّ» بسماع قتادةَ له من أنسٍ (عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم قَالَ: اعْتَدِلُوا) أي: توسَّطوا بين الافتراش والقبض (فِي السُّجُودِ، وَلَا يَبْسُطْ) بمثنَّاة تحتيَّة فموحَّدة ساكنة من غير نون ولا مثنَّاة فوقيَّة (أَحَدُكُمْ ذِرَاعَيْهِ) فينبسط (انْبِسَاطَ الْكَلْبِ) بنون سَّاكنة فموحَّدة مكسورة، كذا في رواية ابن عساكر في الكلمتين، وللأكثرين: ((ولا ينبسط)) بنون سَّاكنة بعد المثنَّاة التَّحتيَّة فموحَّدة مَفْتُوحة من باب: «يَنْفَعِل» ((انبساط الكلب)) بتسكين النُّون وكسر المُوحَّدة كرواية ابن عساكر [1]، وللحَمُّويي: ((ولا يبتسط)) بمُوحَّدةٍ ساكنةٍ بعد المُثنَّاة التَّحتيَّة فمُثنَّاةٍ فوقيَّةٍ مفتوحةٍ من غير نونٍ من باب: «يفتعل» ((ابتساط الكلب)) بمُوحَّدةٍ ساكنةٍ فمُثنَّاةٍ مَكْسُوْرَةٍ من غير نونٍ.
والحكمة فيه: أنَّه أشبه بالتَّواضع، وأبلغ في تمكين الجبهة من الأرض، وأبعد من هيئات الكسالى، فإنَّ المنبسط يشبه الكسالى، ويشعر حاله بالتَّهاون، لكن لو تركه صحَّت صلاته، نعم يكون مسيئًا مرتكبًا لنهي التَّنزيه، والله أعلم.
والحديث أخرجه مسلمٌ وأبو داود والتِّرمذيُّ والنَّسائيُّ.
ج2ص124


[1] قوله: « في الكلمتين، وللأكثرين: ولا ينبسط... النُّون وكسر المُوحَّدة؛ كرواية ابن عساكر» سقط من (م).