إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب إذا قام الرجل عن يسار الإمام فحوله الإمام إلى يمينه

(58) هذا (بَابٌ) بالتَّنوين (إِذَا قَامَ الرَّجُلُ) المأمومُ، ولابنِ عساكر: ((رجلٌ)) (عن يسارِ الإمامِ) وثبتَ لفظه ((عن)) للأَصيليِّ (فَحَوَّلَهُ الإِمَامُ إلى يَمِيْنِهِ) وفي نسخةٍ: ((عَلَى يَمِيْنِهِ)) وفي أخرى: ((عَنْ يَمِيْنِهِ)) (لَمْ تَفْسُدْ صَلَاتُهُمَا) أي: المأموم والإمام، والجملة جواب «إذا»، وللأَصيليِّ: ((لم تفسد صلاته)) أي: صلاة الرَّجل، وهذا مذهبُ الجمهورِ، وقال أحمدُ: من وقف عن يسار الإمام؛ بطُلَتْ صلاتُه لأنَّه صلى الله عليه وسلم لم يُقِرَّ ابنُ عبَّاسٍ على ذلك.
ج2ص55