إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: جاءت سحابة فمطرت حتى سال السقف

669- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُسْلِمُ) ولغير أبوي ذَرٍّ [1] والوقت وابن عساكر: ((مسلم بْنُ إِبْرَاهِيمَ)) أي: الأزديُّ البصريُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا هِشَامٌ) الدَّستوائيُّ (عَنْ يَحْيَى) بن أبي كثيرٍ (عَنْ أَبِي سَلَمَةَ) ابن عبد الرَّحمن بن عوفٍ (قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا سَعِيدٍ) سعدَ [2] بنَ مالكٍ (الْخُدْرِيَّ) رضي الله عنه، أي: عن ليلة القدر كما بيَّنه في «الاعتكاف» [خ¦2036] (فَقَالَ: جَاءَتْ سَحَابَةٌ فَمَطَرَتْ حَتَّى سَالَ السَّقْفُ) أي: سال الماء الَّذي أصاب سقف المسجد كَسَاْلَ الوادي، فصحَّ [3] من باب ذكر المحلِّ وإرادة الحالِّ (وَكَانَ) السَّقف (مِنْ جَرِيدِ النَّخْلِ) وهو القضيب الَّذي جُرِّد عنه خوصه (فَأُقِيمَتِ الصَّلَاةُ، فَرَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم يَسْجُدُ فِي الْمَاءِ وَالطِّينِ، حَتَّى رَأَيْتُ أَثَرَ الطِّينِ فِي جَبْهَتِهِ) الشَّريفة.
ورواة هذا الحديث ما بين بصريٍّ وأهوازيٍّ ويمانيٍّ ومدنيٍّ، وفيه: التَّحديث والعنعنة والسُّؤال والقول، وأخرجه أيضًا في «الاعتكاف» [خ¦2036] وفي «الصَّلاة» في موضعين [خ¦813] [خ¦836] وفي «الصَّوم» [خ¦2016]، وأبو داود في «الصَّلاة» [4]، والنَّسائيُّ في «الاعتكاف»، وابن ماجه في «الصُّوم».
ج2ص39


[1] في (د): «ولأبوي»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[2] «سعد»: ليس في (د).
[3] «فَصَحَّ»: مثبتٌ من (ص) و(م).
[4] «في الصَّلاة»: سقط من (د).