إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان النبي يقرأ في الركعتين من الظهر والعصر بفاتحة الكتاب

762- وبه قال: (حَدَّثَنَا الْمَكِّيُّ) بالتَّعريف، ولأبي ذَرٍّ والأَصيليِّ: ((مكِّيُّ)) (بْنُ إِبْرَاهِيمَ) بن بشير ابن فرقد التَّيميُّ الحنظليُّ البلخيُّ (عَنْ هِشَامٍ) الدَّستوائيِّ (عَنْ يَحْيَى بْنِ أَبِي كَثِيرٍ) بالمُثلثَّة (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ، عَنْ أَبِيهِ) أبي قتادة الحارث بن رَبْعِيٍّ (قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم يَقْرَأُ فِي الرَّكْعَتَيْنِ) أي [1]: الأُوَليَيْن (مِنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ) أي: من كلٍّ منهما (بِفَاتِحَةِ الْكِتَابِ وَسُورَةٍ سُورَةٍ) بالخفض عطفًا على سابقه، وبالتَّكرير لأنَّه مُوزَّعٌ على الرَّكعات؛ يعني: يقرأ في كلِّ ركعةٍ من ركعتيهما سورةً بعد الفاتحة (وَيُسْمِعُنَا الآيَةَ أَحْيَانًا).
ج2ص89


[1] «أي»: ليس في (ب) و(س).