إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب رفع الصوت بالنداء

(5) (بابُ) ثواب (رَفْعِ الصَّوْتِ بِالنِّدَاءِ) أي: الأذان.
(وَقَالَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ) فيما وصله ابن أبي شيبة بلفظ: أنَّ مؤذِّنًا أذَّن فطرَّب في أذانه، فقال له [1] عمر بن عبد العزيز: (أَذِّنْ) بلفظ الأمر (أَذَانًا سَمْحًا) بسكون الميم، بغير نغماتٍ ولا تطريبٍ (وَإِلَّا فَاعْتَزِلْنَا) أي: اترك منصب الأذان، فإن قلت: النَّهي وقع عن التَّطريب، فما المطابقة بينه وبين التَّرجمة؟ أُجيب بأنَّ المؤلِّف أراد أنَّه ليس كلُّ رفعٍ محمودًا إلَّا رفعًا بهذه المثابة؛ غير مطرِّبٍ أو غير عالٍ فظيعٍ.
ج2ص6


[1] «له»: ليس في (د).