إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إني خشيت أن تكتب عليكم صلاة الليل

729- وبالسَّند قال [1]: (حدَّثنا) ولأبوي ذر والوقت: ((حدَّثني)) (مُحَمَّدٌ) ولابن عساكر: ((محمَّد ابن سلام)) وبه قال أبو نُعَيْمٍ، وهو السُّلميُّ البِيْكَنْدِيُّ؛ بكسر المُوحَّدة وسكون المُثنَّاة التَّحتيَّة وفتح الكاف وسكون النُّون، واختلف في لام أبيه، والرَّاجح التَّخفيف، قَالَ: (أَخْبَرَنَا) وللأَصيليِّ: ((حدَّثنا)) (عَبْدَةُ) بفتح العين وسكون المُوحَّدة، ابن سليمان الكوفيُّ (عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الأَنْصَارِيِّ، عَنْ عَمْرَةَ) بفتح العين وسكون الميم، بنت عبد الرَّحمن الأنصاريَّة (عَنْ عَائِشَةَ) رضي الله عنها (قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم يصلِّي مِنَ اللَّيْلِ فِي حُجْرَتِهِ، وَجِدَارُ الْحُجْرَةِ قَصِيرٌ) وفي رواية حمَّاد بن زيدٍ عن يحيى عند أبي نُعَيْمٍ: «في حجرةٍ من حُجَرِ أزواجه» وهو يوضِّح أنَّ المراد حجرة بيته، لا الَّتي كان احتجرها في المسجد بالحصير، ويدلُّ له ذكر جدار الحجرة، لكن يُحتَمَل أن تكون هي المراد، ويكون ذلك تعدُّدٌ منه عليه الصلاة والسلام (فَرَأَى النَّاس شَخْصَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) من غير تمييزٍ منهم لذاته المُقدَّسةِ لأنَّه كان ليلًا فلم يبصروا إلَّا شخصه (فَقَامَ أُنَاسٌ) بهمزةٍ مَضمُومةٍ، وللأربعة: ((فقام ناس)) (يُصَلُّونَ بِصَلَاتِهِ) عليه الصلاة والسلام مُتلبَّسين [2] بها، أو مقتدين بها، وهو داخل الحجرة وهم خارجها، وهذا موضع التَّرجمة على ما لا يخفى، وفيه: جواز الائتمام بمن لم ينو الإمامة (فَأَصْبَحُوا) دخلوا في الصَّباح، وهي تامَّة (فَتَحَدَّثُوا بِذَلِكَ، فَقَامَ لَيْلَةَ) الغداة (الثَّانِيَةِ) وللأَصيليِّ: ((فقام الليلة الثانية)) من باب إضافة الموصوف إلى صفته (فَقَامَ مَعَهُ) عليه الصلاة والسلام (أُنَاسٌ) بالهمزة [3]، وللأَصيليِّ: ((ناسٌ)) (يُصَلُّونَ بِصَلَاتِهِ، صَنَعُوا ذَلِكَ) أي: الاقتداء به عليه الصلاة والسلام (لَيْلَتَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةً) وللأربعة: ((أو ثلاثًا)) (حَتَّى إِذَا كَانَ) الوقت أو الزَّمان (بَعْدَ ذَلِكَ جَلَسَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم، فَلَمْ يَخْرُجْ) إلى الموضع المعهود الَّذي صلَّى فيه تلك الصَّلاة [4] اللَّيلتين أو الثَّلاث [5] (فَلَمَّا أَصْبَحَ ذَكَرَ ذَلِكَ النَّاسُ) لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ولمعمرٍ عن الزُّهريِّ عن عروة عن عائشة عند عبد الرَّزاق: أنَّ الَّذي خاطبه بذلك عمر بن الخطَّاب [6]رضي الله عنه (فَقَالَ) صلى الله عليه وسلم: (إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تُكْتَبَ) أي: تفرض (عَلَيْكُمْ صَلَاةُ اللَّيْلِ) أي: من طريق الأمر بالاقتداء به عليه الصلاة والسلام لأنَّه كان يجب عليه التَّهجُّد، لا من جهة إنشاء فرضٍ آخر زائدٍ على الخمسة، ولا يعارضه قوله [7] في ليلة الإسراء: «لا يبدل القول لديَّ» [خ¦349] فإنَّ ذاك [8] المراد به في التَّنقيص، كما دلَّ عليه السِّياق.
ج2ص69


[1] «قال»: ليس في (ب).
[2] في غير (د): «ملتبسين».
[3] في (د): «بالهمز».
[4] «الصَّلاة»: ليس في (د).
[5] في (ص): «ثلاثة».
[6] «ابن الخطاب»: ليس في (د) و(س).
[7] زيد في (ص): «قبله».
[8] في (ص): «ذلك».