إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ارجعوا فكونوا فيهم وعلموهم وصلوا

628- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُعَلَّى بْنُ أَسَدٍ) بضمِّ الميم وفتح العين المهملة واللَّام المُشدَّدة، البصريُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ) بضمِّ الواو، مُصغَّرًا، ابن خالدٍ البصريُّ الكرابيسيُّ (عَنْ أَيُّوبَ) السَّختيانيِّ (عَنْ أَبِي قِلَابَةَ) بكسر القاف، عبد الله بن زيدٍ (عَنْ مَالِكِ بْنِ الْحُوَيْرِثِ) بضمِّ الحاء المهملة وفتح الواو آخره مُثلَّثةٌ، مُصغَّرًا ابن أشيم اللَّيثيِّ رضي الله عنه قال: (أَتَيْتُ النَّبِيَّ) وللأَصيليِّ وابن عساكر: ((قال: أتيت النَّبيَّ)) (صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم فِي نَفَرٍ) بفتح الفاء: عدَّة رجالٍ من ثلاثةٍ إلى عشرة (مِنْ قَوْمِي) بني ليث بن بكر بن عبد منافٍ [1] ابن كنانة [2]، وكان قدومهم _فيما ذكره ابن سعدٍ_ والنَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يتجهَّز لتبوك (فَأَقَمْنَا عِنْدَهُ) عليه الصلاة والسلام (عِشْرِينَ لَيْلَةً) بأيَّامها (وَكَانَ) عليه الصلاة والسلام (رَحِيمًا) بالمؤمنين (رَفِيقًا) بهم؛ بفاءٍ ثمَّ قافٍ من الرِّفق، وللكُشْمِيْهَنِيِّ والأَصيليِّ وابن عساكر [3]: ((رقيقًا)) بقافين من الرِّقة (فَلَمَّا رَأَى) عليه الصلاة والسلام (شَوْقَنَا إِلَى أَهَالِينَا) بالألف بعد الهاء جمع أهلٍ، قال في «القاموس»: «أهلٌ» جمعه أَهْلُون وأَهَالٍ وأَهْلَاتٌ. انتهى. فـ «أهالٍ»: جمع تكسيرٍ، و«أهلون»: جمع تصحيحٍ؛ بالواو والنُّون، وأَهلاتٌ: جمعٌ بالألف والتَّاء، فهو من النَّوادر حيث جُمِع كذلك، وللأربعة: ((إلى أهلينا)) (قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (ارْجِعُوا) إلى أهليكم (فَكُونُوا فِيهِمْ وَعَلِّمُوهُمْ، وَصَلُّوا) في سفركم وحضركم كما رأيتموني أصلِّي (فَإِذَا حَضَرَتِ الصَّلَاةُ) المكتوبة، أي: حان وقتها، أي: في السَّفر (فَلْيُؤَذِّنْ لَكُمْ أَحَدُكُمْ) ظاهره أنَّ ذلك بعد وصولهم إلى أهليهم، لكنَّ الرِّواية الآتية [خ¦630]: «إذا أنتما خرجتما فأذِّنا» (وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْبَرُكُمْ) في السِّنِّ، وإنَّما قدَّمه وإن كان الأفقه مُقدَّمًا عليه لأنَّهم استووا في الفضل لأنَّهم مكثوا عنده نحو [4] عشرين ليلةً، فاستووا في الأخذ عنه عادةً، فلم يبق ما يُقدَّم به إلَّا السِّنُّ، واستُدِلَّ به على أفضليَّة الإمامة على الأذان، وعلى وجوب الأذان، لكنَّ الإجماع صارفٌ للأمر عن الوجوب.
وراوة هذا الحديث الخمسة بصريُّون، وفيه: رواية تابعيٍّ عن تابعيٍّ، على قول من يقول: إنَّ أيُّوب رأى أنس بن مالكٍ، وفيه: التَّحديث والعنعنة والقول، وأخرجه المؤلِّف أيضًا في «الصَّلاة» [خ¦685] و«الأدب» [خ¦6008] و«الجهاد» [خ¦2848]، ومسلمٌ في «الصَّلاة»، وكذا أبو داود والتِّرمذيُّ والنَّسائيُّ وابن ماجه.
ج2ص16


[1] في (ص) و(م): «مناة» والمثبت من (ب) و(س)، وهو موافقٌ لما في «الفتح» (2/131).
[2] «ابن كنانة»: ليس في (ب) و(س).
[3] «وابن عساكر»: ليس في (د).
[4] «نحو»: ليس في (ب) و(س).