إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من اشترى هديه من الطريق وقلدها

(114) (بابُ مَنِ اشْتَرَى هَدْيَهُ مِنَ الطَّرِيقِ وَقَلَّدَهَا) أنَّث الضَّمير باعتبار ما صدق عليه الهدي؛ وهو البدنة، وللأَصيليِّ: ((وقلَّده)) بالتَّذكير؛ باعتبار الهدي، وقد سبق هذا الباب بترجمته، لكنَّه زاد هنا ذكر التَّقليد، وأورد فيه الحديث من وجهٍ آخر، فرحمه الله على حسن صنيعه [1]، ما أدقَّ نظره وأوسع اطِّلاعه!
ج3ص222


[1] «على حسن صنيعه»: ليس في (ص) و(م).