إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لم يزل النبي يلبي حتى رمى جمرة العقبة

1543- 1544- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدٍ) المُسنَديُّ قال: (حَدَّثَنَا وَهْبُ بْنُ جَرِيرٍ) بفتح الواو وسكون الهاء و«جَريرٍ»: بفتح الجيم الأزديُّ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبِي) جرير بن حازم بن زيدٍ (عَنْ يُونُسَ) بن يزيد (الأَيْلِيِّ) بفتح الهمزة وسكون التَّحتيَّة (عَنِ) ابن شهابٍ (الزُّهْرِيِّ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ اللهِ) بتصغير «عبد» الأوَّل، أحد الفقهاء السَّبعة (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما: أَنَّ أُسَامَةَ) بن زيدٍ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ كَانَ رِدْفَ النَّبِيِّ) بكسر الرَّاء وسكون الدَّال؛ أي [1]: رديفه، وهو الذي يركب خلف الرَّاكب، ولأبي ذرٍّ: ((ردف رسول الله)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ عَرَفَةَ) موضع الوقوف (إِلَى الْمُزْدَلِفَةِ) بكسر اللَّام اسم فاعلٍ، مِنَ الازدلاف وهو القرب لأنَّ الحجَّاج إذا أفاضوا من عرفة يزدلفون إليها، أي: يقربون منها ويقدمون إليها، أو لمجيئهم إليها في زلفٍ من اللَّيل (ثُمَّ أَرْدَفَ) عليه الصلاة والسلام (الْفَضْلَ) بن العبَّاس بن عبد المطَّلب (مِنَ الْمُزْدَلِفَةِ إِلَى مِنًى) تواضعًا منه عليه الصلاة والسلام، وليحدِّثا عنه صلى الله عليه وسلم بما يتَّفق له في تلك الحالة من التَّشريع [2] ولذا اختار أحداث الأسنان [3]، كما يختارون لتسميع الحديث، قاله ابن المُنيِّر (قَالَ: فَكِلَاهُمَا قَالَ: لَمْ يَزَلِ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُلَبِّي حَتَّى) أي: إلى أن (رَمَى جَمْرَةَ الْعَقَبَةِ) وهي حدُّ مِنًى من جهة مكَّة من الجانب الغربيِّ.
وفي الحديث: جواز الإرداف لكنْ إذا أطاقته الدَّابَّة، وأنَّ الرُّكوب في الحجِّ أفضل من المشي، وأخرجه مسلمٌ.
ج3ص110
ج3ص111


[1] «أي»: ليس في (د).
[2] في (د): «الشَّرائع».
[3] في (د): «الإنسان».