إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن رسول الله أناخ بالبطحاء بذي الحليفة فصلى بها

1532- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ قال: (أَخْبَرَنَا مَالِكٌ) الإمام (عَنْ نَافِعٍ) مولى ابن عمر (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَاخَ) بخاءٍ معجمةٍ، أي: أبرك راحلته (بِالْبَطْحَاءِ بِذِي الْحُلَيْفَةِ) ونزل عنها (فَصَلَّى بِهَا) في ذهابه ركعتي الإحرام، أو العصر ركعتين، أو في الرُّجوع لحديث ابن عمر الذي بعد [خ¦1533]: «وإذا رجع صلَّى بذي الحليفة» ولا مانع من [1] أنَّه كان يفعل ذلك ذهابًا وإيابًا (وَكَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما يَفْعَلُ ذَلِكَ) المذكور من الصَّلاة.
ج3ص103


[1] «من»: ليس في (د).