إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كنت أفتل القلائد للنبي فيقلد الغنم

1702- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ) محمَّد بن الفضل السَّدوسيُّ قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ) بن زيادٍ قال: (حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ) قال: (حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ) النَّخعيُّ، وصرَّح الأعمش في هذا بالتَّحديث [1] عن إبراهيم، فانتفت تهمة تدليسه في سند الحديث السَّابق [خ¦1701] حيث عنعن فيه (عَنِ الأَسْوَدِ) بن يزيد (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: كُنْتُ أَفْتِلُ) بكسر التَّاء (الْقَلَائِدَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَيُقَلِّدُ) [2] بها (الْغَنَمَ) وزاد في الرِّواية التَّالية لهذه [خ¦1703]: «فيبعث بها» (وَيُقِيمُ فِي أَهْلِهِ حَلَالًا).
ج3ص220


[1] في (د): «الحديث».
[2] في غير (م): «فليقلِّد»، والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».