إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن ابن عمر كان يبعث بهديه من جمع من آخر الليل

1711- وبه قال: (حَدَّثَنَا) بالجمع، ولأبي الوقت: ((حدَّثني)) (إِبْرَاهِيمُ بْنُ الْمُنْذِرِ) الحزاميُّ _بالزَّاي_ وثَّقه ابن معينٍ وابن وضَّاحٍ والنَّسائيُّ وأبو حاتمٍ والدَّارقطنيُّ، وتكلَّم فيه أحمد من أجل القرآن، وقال السَّاجي: عنده مناكير، واعتمده البخاريُّ وانتقى من حديثه، وروى له التِّرمذيُّ والنَّسائيُّ وغيرهما، قال: (حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ عِيَاضٍ) أبو ضمرة اللَّيثيُّ المدنيُّ قال: (حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ) مولى آل [1] الزُّبير، الإمام في المغازي، ولم يصحَّ أنَّ ابن معينٍ ليَّنه، وقد اعتمده الأئمَّة كلُّهم (عَنْ
ج3ص224
نَافِعٍ: أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما كَانَ يَبْعَثُ بِهَدْيِهِ مِنْ جَمْعٍ) بسكون الميم بعد فتح الجيم، أي: من المزدلفة (مِنْ آخِرِ اللَّيْلِ، حَتَّى يُدْخَلَ بِهِ) بضمِّ الياء وفتح الخاء المعجمة مبنيًّا للمفعول (مَنْحَرُ النَّبِيِّ) رفع نائبٍ عن الفاعل، ولأبي ذرٍّ: ((منحر رسول الله)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَ حُجَّاجٍ؛ فِيهِمُ) أي: في الحُجَّاج (الْحُرُّ وَالْمَمْلُوكُ) مرادُه أنَّه لا يشترط بعث الهدي مع الأحرار دون العبيد، وأردف المؤلِّف طريق موسى بن عقبة [2] هذه بسابقتها لتصريحها [3] بإضافة المنحر إلى رسول الله [4] صلى الله عليه وسلم في نفس الحديث مع زيادةٍ من الفوائد، فرحمه الله وأثابه، وزاد أبو ذرٍّ عن المُستملي هنا: (بابُ مَنْ نَحَرَ هديه بِيَدِهِ) وهو أفضل إذا أحسن النَّحر من أن ينحر عنه غيره.
1712- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا سَهْلُ بْنُ بَكَّارٍ) بتشديد الكاف بعد فتح المُوحَّدة، قال: (حَدَّثَنَا وُهَيْبٌ) بضمِّ الواو وفتح الهاء مُصغَّرُ «وهبٍ» (عَنْ أَيُّوبَ) السَّختيانيِّ (عَنْ أَبِي قِلَابَةَ) بكسر القاف ابن زيدٍ (عَنْ أَنَسٍ _وَذَكَرَ الْحَدِيثَ_) الآتي بتمامه _إن شاء الله تعالى_ بعد بابٍ بهذا السَّند بعينه [خ¦1714] (قَالَ) أنسٌ: (وَنَحَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِيَدِهِ) الكريمة (سَبْعَ بُدْنٍ) بضمِّ المُوحَّدة وسكون الدَّال، وفي بعض النُّسخ: ((سبعة)) _بالتَّأنيث_ قال التَّيميُّ: على إرادة «أبعرة» حال كونهنَّ (قِيَامًا) والمسوِّغ لوقوع الحال من النَّكرة مع تأخُّرها عنها تخصيص النَّكرة بالإضافة (وَضَحَّى بِالْمَدِينَةِ كَبْشَيْنِ) قال ابن التِّين: صوابه: بكبشين (أَمْلَحَيْنِ) يخالط بياضهما أدنى سوادٍ (أَقْرَنَيْنِ) أي: كبيري القرنين. رواه (مُخْتَصَرًا).
وهذا الباب وحديثه ساقطٌ لجميع الرُّواة إلَّا لأبي ذرٍّ عن المُستملي وحده، وفي نسخة الصَّغانيِّ بعد التَّرجمة ما نصُّه: ((حديث سهل بن بكار عن وهيبٍ)) فاكتفى بالإشارة، وقد أخرج الحديث المؤلِّف بعد بابٍ _كما مرَّ_ [خ¦1714] وفي موضعٍ آخر من «الحجِّ» [خ¦1551] [خ¦1715] وفي «الجهاد» [خ¦2951]، ومسلمٌ في «الصَّلاة»، وكذا النَّسائيُّ، وأخرجه أبو داود؛ بعضه في «الحجِّ»، وبعضه في «الأضاحي».
ج3ص225


[1] «آل»: ليس في (د).
[2] «بن عقبة»: ليس في (د).
[3] في (م): «لتعريفها»، وهو تحريفٌ.
[4] في (ص) و(م): «النَّبيِّ».