إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان رسول الله يهدي من المدينة فأفتل قلائد هديه

1698- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ قال: (حَدَّثَنَا اللَّيْثُ) بن سعدٍ الإمام قال: (حَدَّثَنَا) بالجمع، ولأبي الوقت: ((حدَّثني)) (ابْنُ شِهَابٍ) الزُّهريُّ (عَنْ عُرْوَةَ) بن الزُّبير (وَعَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ) بن سعد بن زرارة الأنصاريَّة المدنيَّة (أَنَّ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُهْدِي) بضمِّ أوَّله (مِنَ الْمَدِينَةِ) أي: يبعث بالهدي منها (فَأَفْتِلُ قَلَائِدَ هَدْيِهِ، ثُمَّ لَا يَجْتَنِبُ) عليه الصلاة والسلام (شَيْئًا مِمَّا يَجْتَنِبُهُ الْمُحْرِمُ) من محظورات الإحرام [1] لأنَّه كان حينئذ لا يحرم [2]، ولأبوي ذرٍّ والوقت: ((يجتنب)) بإسقاط الضَّمير.
وفي الحديث: أنَّ من أرسل الهدي إلى مكَّة لا يصير بذلك محرمًا، ولا يحرم عليه شيءٌ ممَّا يحرم على المحرم، وهذا مذهب كافَّة العلماء خلافًا لما رُوِي عن ابن عبَّاسٍ وابن عمر وعطاءٍ وسعيد بن جُبَيرٍ من اجتنابه ما يجتنبه المحرم، ولا يصير محرمًا من غير نيَّة الإحرام.
ج3ص219


[1] في (د): «من محظورات الإحرام شيئًا ممَّا يجتنبه المحرم».
[2] «لأنَّه كان حينئذٍ لا يحرم»: سقط من (د).