إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الجمع بين الصلاتين بالمزدلفة

(95) (بابُ) استحباب (الْجَمْعِ بَيْنَ الصَّلَاتَيْنِ) المغرب والعشاء في وقت الثَّانية (بِالْمُزْدَلِفَةِ) قيَّده الدَّارميُّ والبندنيجيُّ [1] والقاضي أبو الطَّيِّب وابن الصَّبَّاغ والطَّبريُّ والعمرانيُّ بما إذا لم يخش فوت وقت الاختيار للعشاء، فإن خشيه صلَّى بهم في الطَّريق، ونقله القاضي أبو الطَّيِّب وغيره عن النَّصِّ [2]، قال في «شرح المُهذَّب»: ولعلَّ إطلاق الأكثرين محمولٌ على هذا.
ج3ص203


[1] في (د): «البندرينجيُّ»، وهو تحريفٌ.
[2] في (د): «الأكثرين».