إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث أم سلمة: طوفي من وراء الناس وأنت راكبة

1633- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْلَمَةَ) بفتح الميم واللَّام القعنبيُّ (قال: حَدَّثَنَا مَالِكٌ) الإمام (عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ نَوْفَلٍ) الأسديِّ المدنيِّ يتيم عروة (عَنْ عُرْوَةَ) بن الزُّبير (عَنْ زَيْنَبَ ابْنَةِ) ولأبي ذرٍّ: ((بنت)) (أُمِّ سَلَمَةَ) زوج النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم (عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: شَكَوْتُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنِّي أَشْتَكِي) أي: مريضة (فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (طُوفِي مِنْ وَرَاءِ النَّاسِ وَأَنْتِ رَاكِبَةٌ، فَطُفْتُ وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي) الصُّبح (إِلَى جَنْبِ الْبَيْتِ) الحرام (وَهْوَ يَقْرَأُ بـ {الطُّورِ * وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ} [الطُّور: 1-2] ) وهذا ظاهرٌ فيما ترجم له المؤلِّف.
ج3ص179