إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب دخول مكة نهارًا أو ليلًا

(39) (بابُ) استحباب (دُخُولِ مَكَّةَ نَهَارًا أَوْ لَيْلًا) ولأبوي ذَرٍّ والوقت: ((وليلًا)) بالواو بدل ((أو)) (بَاتَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذِي طوًى) بكسر الطَّاء، ولأبي ذرٍّ: ((طُوًى [1] ) ) بضمِّها ويجوز فتحها والصَّرف وعدمه، كما مرَّ (حَتَّى أَصْبَحَ، ثُمَّ دَخَلَ مَكَّةَ) نهارًا (وَكَانَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما يَفْعَلُهُ) أي: المبيت، وسقط قوله «بات...» إلى آخره في رواية أبي ذرٍّ، وهذا قد سبق موصولًا في الباب المتقدِّم [خ¦1573] ثمَّ ساقه بسندٍ آخر غير الأوَّل، فقال:
ج3ص139


[1] «طُوًى»: مثبتٌ من (ص) و(م).