إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب القراءة في الفجر

(104) (بابُ الْقِرَاءَةِ فِي) صلاة (الْفَجْرِ).
(وَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ) ممَّا وصله المؤلِّف في «الحجِّ» [خ¦1619]: «طفت وراء النَّاس...»: (قَرَأَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم بِالطُّورِ) لكن ليس فيه تعيين صلاة الصُّبح،
ج2ص92
نعم روى المؤلِّف الحديث من طريق يحيى بن أبي زكريَّا الغسَّانيِّ، عن هشام بن عروة عن أبيه: أنَّ أمَّ سلمة شكت إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم: «إنِّي أشتكي [1]...» الحديث [خ¦1626] وفيه: فقال: «إذا أُقِيمت الصَّلاة للصُّبح فطوفي»، وأمَّا حديث ابن خزيمة: «وهو يقرأ في العشاء» فشاذٌ.
ج2ص93


[1] في هامش (ص): (قوله: «أنِّي أشتكي» بفتح همزة أنِّي، قال الطِّيبيُّ: أنِّي أشتكي: مفعول «شكوت» أي: شكوت مرضي). انتهى.