إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب إمامة المفتون والمبتدع

(56) (بابُ) حكمِ (إِمَامَةِ الْمَفْتُونِ) الَّذي فُتِنَ بذهابِ مالِه وعقلِه، فضلَّ عن الحقِّ (وَ) حكمِ إمامةِ (الْمُبْتَدِعِ) بدعةً قبيحةً تُخَالِفُ الكتابَ والسُّنَّةَ والجماعةَ [1].
(وَقَالَ الْحَسَنُ) البصريُّ ممَّا وصله سعيدُ بنُ منصورٍ: (صَلِّ) خلفَ المُبْتَدِعِ (وَعَلَيْهِ بِدْعَتُهُ).
ج2ص54


[1] في هامش (ص): (قوله: «والجماعة» كذا في بعض النُّسخ، وفي بعضها: «والإجماع» وهي الصَّواب). انتهى عجمي.