إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إذا أقيمت الصلاة فلا تقوموا حتى تروني وعليكم بالسكينة

638- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ) الفضل بن دُكَيْنٍ (قَالَ: حَدَّثَنَا شَيْبَانُ) بن عبد الرَّحمن النَّحويُّ (عَنْ يَحْيَى) بن أبي كثيرٍ (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي قَتَادَةَ، عَنْ أَبِيهِ) أبي قتادة الحارث بن ربعيٍّ (قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ) ولأبي ذَرٍّ [1]: ((النَّبيُّ)) (صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: إِذَا أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ فَلَا تَقُومُوا) إليها (حَتَّى تَرَوْنِي) خرجت، فإذا رأيتموني فقوموا إليها (وَعَلَيْكُمْ بِالسَّكِينَةِ) وللأَصيليِّ وأبوي ذَرٍّ والوقت: ((وعليكم السَّكينة)) [2] بحذف الباء، وتقدَّم الحديث قريبًا [خ¦636].
(تَابَعَهُ) أي: تابع شيبان عن يحيى بن أبي كثيرٍ على هذه الزِّيادة (عَلِيُّ بْنُ الْمُبَارَكِ) البصريُّ ممَّا وصله المؤلِّف في «الجمعة» [خ¦909] وفائدة المتابعة التَّقوية، وهي ساقطةٌ في رواية غير أبوي ذَرٍّ والوقت والأَصيليِّ وابن عساكر.
ج2ص21


[1] زيد في (ص) و(م): «قال»، ولم يُرمَز إليها في «اليونينيَّة».
[2] في (ب) و(س) «بالسَّكينة»، وليس بصحيحٍ.