إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إذا نودي للصلاة أدبر الشيطان وله ضراط

608- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ (قَالَ: أَخْبَرَنَا مَالِكٌ) الإمام (عَنْ أَبِي الزِّنَادِ) بكسر الزَّاي وبالنُّون الخفيفة، عبد الله بن ذكوان (عَنِ الأَعْرَجِ) عبد الرَّحمن بن هُرْمُزَ (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ) رضي الله عنه (أَنَّ رَسُولَ اللهِ) ولأبي ذَرٍّ: ((أنَّ النَّبيَّ)) (صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم قَالَ: إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ) أي: لأجلها (أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ) أي: جنس الشَّيطان أو المعهود، هاربًا إلى الرَّوحاء من سماع الأذان حال كونه (وَلَهُ) ولأبي ذَرٍّ والأَصيليِّ: ((له)) (ضُرَاطٌ) [1] يشغل به نفسه (حَتَّى) أي: كي (لَا يَسْمَعَ التَّأْذِينَ) لعظم أمره لِما اشتمل عليه من قواعد الدِّين وإظهار شرائع الإسلام، أو حتَّى لا يشهد للمؤذِّن بما يسمعه إذا استُشهِد يوم القيامة لأنَّه داخلٌ في الجنِّ والإنس [2] والشَّيء [3] المذكورين في حديث [خ¦609]: «لا يسمع مدى صوت المؤذِّن جنٌّ ولا إنسٌ ولا شيءٌ إِلَّا شهد له يوم القيامة» ودُفِع بأنَّه ليس أهلًا للشَّهادة لأنَّه كافرٌ، والمراد في الحديث مؤمنو الجنِّ، وإنَّما يجيء عند الصَّلاة مع ما فيها من القرآن لأنَّ غالبها سرٌّ ومناجاةٌ، فله تطرُّقٌ إلى إفسادها على فاعلها وإفساد خشوعه، بخلاف الأذان فإنَّه يرى اتِّفاق كلِّ المؤذِّنين على الإعلان به، ونزول الرَّحمة العامَّة عليهم مع يأسه عن [4] أن يردَّهم عمَّا أعلنوا به، ويوقن بالخيبة بما تفضَّل الله به عليهم من ثواب ذلك، ويذكر معصية الله ومضادَّته [5] أمره، فلا يملك الحدث [6] لِما [7] حصل له من الخوف، وقِيلَ: لأنَّه دعاءٌ إلى الصَّلاة الَّتي فيها السُّجود الَّذي امتنع من فعله لمَّا أُمِرَ به، ففيه تصميمه على مخالفة أمر الله واستمراره على معصية الله، فإذا دعا داعي الله فرَّ منه، وللأَصيليِّ: ((وله ضراطٌ)) بالواو على الأصل في الجملة الاسميَّة الحاليَّة أن تكون بالواو، وقد تقع بغيرها كما في {اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ} [البقرة: 36] (فَإِذَا قَضَى) المنادي (النِّدَاءَ) أي: فرغ المؤذِّن من الأذان، وللأَصيليِّ وابن عساكر: ((قُضِيَ)) بضمِّ القاف مبنيًّا للمفعول ((النِّداءُ)) بالرَّفع لقيامه مقام الفاعل (أَقْبَلَ) أي: الشَّيطان، زاد مسلمٌ في رواية صالحٍ عن أبي هريرة: «فوسوس» [8] (حَتَّى إِذَا ثُوِّبَ بِالصَّلَاةِ [9] أَدْبَرَ) الشَّيطان؛ بضمِّ المُثلَّثة [10] وكسر الواو المُشدَّدة، من ثُوِّب، أي: أُعِيد الدُّعاء إليها، والمرادُ الإقامةُ، لا قوله في الصُّبح: الصَّلاة
ج2ص5
خيرٌ من النَّوم لأنَّه خاصٌّ به، ولـ «مسلمٍ»: «فإذا سمع الإقامة ذهب» (حَتَّى إِذَا قَضَى) المثوِّب (التَّثْوِيبَ) وللأَصيليِّ وابن عساكر: ((حتَّى إذا قُضِيَ)) بضمِّ القاف، ((التَّثويبُ)) بالرَّفع كالسَّابق (أَقْبَلَ) أي: الشَّيطان ساعيًا في إبطال الصَّلاة على المصلِّين (حَتَّى يَخْطِرَ) بفتح أوَّله وكسر الطَّاء؛ كما ضبطه عياضٌ عن [11] المتقنين، وهو الوجه، أي: يوسوس (بَيْنَ الْمَرْءِ) أي: الإنسان (وَنَفْسِهِ) أي: قلبه، ولأبي ذَرٍّ: ((يخطُر)) بضمِّ الطَّاء عن أكثر الرُّواة أي: يدنو منه، فيمرُّ بين المرء وبين قلبه فيشغله، ويَحُول بينه وبين ما يريده من إقباله على صلاته وإخلاصه فيها (يَقُولُ) أي: الشَّيطان للمصلِّي: (اذْكُرْ كَذَا، اذْكُرْ كَذَا) ولكريمة: ((اذكر كذا واذكر كذا)) بواو العطف، وكذا لـ «مسلمٍ» كالمؤلِّف في «صلاة السَّهو» [خ¦1231] (لِمَا) أي: لشيءٍ (لَمْ يَكُنْ يَذْكُرُ) قبل الصَّلاة (حَتَّى) أي: كي (يَظَلَّ الرَّجُلُ) بفتح الظَّاء المعجمة المُشَالَة أي: يصير، وللأَصيليِّ من غير «اليونينيَّة» [12]: ((يَضِلَّ))؛ بكسر الضَّاد السَّاقطة، أي: ينسى الرَّجل (لَا يَدْرِي كَمْ صَلَّى) من الرَّكعات، ولم يذكر في إدبار الشَّيطان [13] ما ذكره في الأوَّل من الضُّراط اكتفاءً بذكره فيه، أو لأنَّ الشِّدَّة في الأوَّل تأتيه غفلةً فتكون أهول، وفي الحديث فضلُ الأذان وعِظَمُ قدره لأنَّ الشَّيطان يهرب منه، ولا يهرب عند قراءة القرآن في الصَّلاة الَّتي هي أفضل.
ورواة هذا الحديث خمسةٌ، وفيه التَّحديث والإخبار والعنعنة، وأخرجه أبو داود والنَّسائيُّ في «الصَّلاة».
ج2ص6


[1] في هامش (ص): (قوله: «وله ضُرَاطٌ» ولأبي ذَرٍّ والأصيليِّ: «له» كذا في النُّسخ بالواو في رواية غير أبي ذرٍّ والأصيليِّ، وبدونها: في روايتهما، وهو مخالفٌ لقوله الآتي تبعًا «للفتح»، والعينيُّ ما نصُّه: وللأَصيليِّ: «وله ضراطٌ» بالواو، وعلى الأصل... إلى آخره فليَتأمَّل كلام الشَّارح، فإنَّ فيه مناقشةً). انتهى.
[2] «والإنس»: ليس في (د)، وفي (م): «الشَّيء» وهو تكرارٌ لأنَّه سيأتي.
[3] «والشَّيء»: مثبتٌ من (د) و(ص).
[4] «عن»: ليس في (د).
[5] في (ص): «مصادرته» وهو تحريفٌ.
[6] في هامش (ص): (قوله: «فلا يملك الحدث» قال القاضي: يصحُّ حمله أي: الضُّراط على ظاهره إذ هو أي: الشَّيطانُ جسمٌ يتغذَّى يصحُّ منه خروج الرِّيح، ويحتمل أنَّها عبارةٌ واستعارةٌ عن شدَّة الخوف والنِّفار؛ كما يعتري الحمار، قال العراقيُّ: فيحتمل أنَّها عبارةٌ عن الاستخفاف). انتهى.
[7] في (د): «بما».
[8] في (م) «يوسوس» والمثبت موافقٌ لما في «صحيح مسلم».
[9] في (ب) و(س): «للصَّلاة» وهو تحريفٌ.
[10] في (ص): «بالمُثلَّثة».
[11] «عن»: ليس في (د).
[12] «من غير اليونينيَّة»: ليس في (م).
[13] زيد في (د): «في الأوَّل» ولعلَّه تكرارٌ.