إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: أداء الخمس من الدين

(2) هذا (بَابٌ) بالتَّنوين (أَدَاءُ الْخُمسِ مِنَ الدِّينِ) بكسر الدَّال، و«الخُمس» بضمِّ الميم وتُسكَّن، أي: إعطاء خُمس الغنيمة للجهات الخمس [1] من الدِّين، وفي «كتاب الإيمان» [خ¦53قبل]: عبَّر بقوله: «من الإيمان» بدل قوله هنا: «من الدِّين»، وجُمِع بينهما بأنَّه إن قرَّرنا أنَّ الإيمان قولٌ وعملٌ دخل أداء الخُمُس في الإيمان، وإن قرَّرنا أنَّه تصديقٌ دخل في الدِّين.
ج5ص196


[1] في (د) و(ص): «الخمسة» والمثبت هو الصَّواب.