إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث ابن عباس: لا هجرة ولكن جهاد ونية

3077- وبه قال: (حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ) بكسر الهمزة وتخفيف التَّحتيَّة، قال: (حَدَّثَنَا شَيْبَانُ) بن عبد الرَّحمن النَّحويُّ (عَنْ مَنْصُورٍ) هو ابن المعتمر (عَنْ مُجَاهِدٍ) هو ابن جبرٍ [1] (عَنْ طَاوُسٍ) اليمانيِّ (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا) أنَّه (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ [2] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ: لَا هِجْرَةَ) من مكَّة (وَلَكِنْ جِهَادٌ وَنِيَّةٌ) أي: الهجرة بسبب الجهاد في سبيل الله والهجرة [3] بسبب النِّيَّة الخالصة لله عَزَّ وَجَلَّ _كطلب العلم، والفرار من الفتن_ باقيان [4] مدى الدَّهر (وَإِذَا اسْتُنْفِرْتُمْ) بضمِّ الفوقيَّة وكسر الفاء (فَانْفِرُوا) بكسر الفاء الثَّانية، أي: إذا طُلِبَ منكم الخروج إلى الغزو فاخرجوا.
وهذا الحديث قد مرَّ في أوَّل «كتاب الجهاد» [خ¦2783].
ج5ص184


[1] في (ص) و(م): «جبير»، وهو تحريفٌ.
[2] في (م): «رسول الله».
[3] «الهجرة»: مثبتٌ من (ب) و(س).
[4] في (م): «باقيًا».