إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: ذهبنا نتلقى رسول الله مع الصبيان إلى ثنية الوداع

3083- وبه قال: (حَدَّثَنَا مَالِكُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ) بن زيادٍ [1] أبو غسَّان النَّهديُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ عُيَيْنَةَ) سفيان (عَنِ الزُّهْرِيِّ) محمَّد بن مسلم ابن شهابٍ أنَّه (قَالَ: قَالَ السَّائِبُ بْنُ يَزِيدَ) بالسِّين المهملة، و«يزيد» من الزِّيادة الكنديُّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: ذَهَبْنَا نَتَلَقَّى) بتشديد القاف المفتوحة (رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَعَ الصِّبْيَانِ إِلَى ثَنِيَّةِ الْوَدَاعِ) أي: لمَّا قدم من تبوك كما عند التِّرمذيِّ.
وحديث الباب أخرجه أيضًا في «المغازي» [خ¦4426]، وأبو داود، والتِّرمذي في «الجهاد».
ج5ص186


[1] في (م): «زيد» وهو تحريفٌ.