إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من أراد غزوة فورَّى بغيرها ومن أحب الخروج يوم الخميس

(103) هذا (بابُ) بيان (مَنْ أَرَادَ غَزْوَةً فَوَرَّى) بتشديد الرَّاء، أي: ستَرها، وكنَّى عنها (بِغَيْرِهَا) أي: بغير تلك الغزوة الَّتي أرادها، والتَّورية: أن يذكر لفظًا يحتمل معنيين، أحدهما أقرب من الآخر مثلًا، فيسأل عنه وعن طريقه، فيفهم السَّامع بسبب ذلك أنَّه يقصد المكان القريب، فالمتكلِّم صادقٌ لكنَّ الخلل وقع من فهم السَّامع خاصَّةً، وأصله من وراء الإنسان، لأنَّ من ورَّى بشيءٍ، فكأنَّه جعله وراءه، وقيَّده السِّيرافيُّ في «شرح سيبويه» بالهمزة، قال: وأصحاب الحديث يسقطونها. انتهى. وليس ذلك خطأً منهم، ففي «الصِّحاح»: واريت الشَّيء، أي: أخفيته، وتوارى هو، أي: استتر، قال: وتقول: ورَّيت الخبر توريةً إذا سترته، وأظهرت غيره، ولا يقال: إنَّ كونه مأخوذًا من وراء
ج5ص115
الإنسان يقتضي أن يكون مهموزًا، لأنَّ همزة «وراء» [1] ليست أصليَّةً، وإنَّما هي منقلبةٌ عن ياءٍ، فإذا لوحظ في فعلٍ معنى وراء، لم يجزْ فيه الإتيان بالهمزة لفقدان الموجِب لقلبها في الفعل، وثبوته في «وراء» وهذا ممَّا يقتضي القطع بخطأِ من خطأ [2] المحدِّثين، ولا أدري مع هذا كيف يصحُّ كلام السِّيرافيِّ؟! فتأمَّلْه، قاله في «المصابيح» (وَ) بيان [3] (مَنْ أَحَبَّ الْخُرُوجَ) إلى السَّفر (يَوْمَ الْخَمِيسِ) رُوِي في حديثٍ ضعيفٍ عند الطَّبراني عن نُبَيط بن شَرِيطٍ مرفوعًا: «بورك لأمَّتي في بكورها يوم الخميس»، ولا يلزم من حبِّه عليه الصلاة والسلام لذلك المواظبةُ عليه، وقد خرج عليه الصلاة والسلام في بعض أسفاره يوم السَّبت، ولعلَّه كان يحبُّه أيضًا كما رُوِيَ: «بارك الله لأمَّتي في سبتها وخميسها».
ج5ص116


[1] في (م): «ورى».
[2] «من خطأ»: ليس في (د).
[3] في (د) و(م): «باب».