إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: رجعنا من غزوة تبوك مع النبي صلى الله عليه وسلم

2838- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ يُونُسَ [1] ) اليربوعيُّ، ونسبه لجدِّه لشهرته به واسم أبيه: عبد الله، قال [2]: (حَدَّثَنَا زُهَيْرٌ) هو ابن معاوية الجعفيُّ قال: (حَدَّثَنَا حُمَيْدٌ) الطَّويلُ (أَنَّ أَنَسًا) هو ابن مالكٍ (حَدَّثَهُمْ قَالَ: رَجَعْنَا مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).
2839- قال المؤلِّف: (حَدَّثَنَا) وفي بعض الأصول: ((ح)) للتَّحويل ((وحدَّثنا)) (سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ) الواشحيُّ قال: (حَدَّثَنَا حَمَّادٌ هُوَ ابْنُ زَيْدٍ، عَنْ حُمَيْدٍ) الطَّويلِ (عَنْ أَنَسٍ _رَضِيَ اللهُ عَنْهُ_ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ فِي غَزَاةٍ) هي غزوة تبوكَ كما في رواية زهيرٍ [خ¦2838] (فَقَالَ: إِنَّ أَقْوَامًا بِالْمَدِينَةِ خَلْفَنَا) بسكون اللَّام، أي: وراءنا (مَا سَلَكْنَا شِعْبًا) بكسر الشِّين المعجمة وسكون العين المهملة، بعدها موحَّدةٌ، طريقًا في الجبل (وَلَا وَادِيًا إِلَّا وَهُمْ مَعَنَا فِيهِ) أي: في ثوابه، ولابن حبَّان وأبي عَوانةَ من حديث جابرٍ: «إِلَّا شركوكم في الأجر» بدل قوله: «إلَّا وهم معكم». وللإسماعيليِّ من طريقٍ أخرى عن حمَّاد بن زيدٍ: «إِلَّا وهم معكم فيه بالنِّيَّة». ولأبي داود عن حمَّادٍ: «لقد تركتم بالمدينة أقوامًا ما سرتم من مسيرٍ، ولا أنفقتم من نفقةٍ، ولا قطعتم واديًا [3] إلَّا وهم معكم فيه». قالوا: يا رسول الله، وكيف يكونون معنا وهم بالمدينة؟ قال: (حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ) هو أعمُّ من المرض، فيشمل عدم القدرة على السَّفر وغيرَه، وفي «مسلمٍ» من حديث جابرٍ: «حبسهم المرضُ» وهو محمولٌ على الغالب.
2839م# (وَقَالَ مُوسَى) بن إسماعيل شيخُ المؤلِّف: (حَدَّثَنَا حَمَّادٌ) هو ابن سلمة (عَنْ حُمَيْدٍ) الطَّويلِ (عَنْ مُوسَى بْنِ أَنَسٍ، عَنْ أَبِيهِ) أنس بن مالكٍ (قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).
(قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ) البخاريُّ: السَّند (الأَوَّلُ) المحذوف منه موسى بين حُميدٍ وأنسٍ (أَصَحُّ) من الثَّاني المثبت فيه [4] موسى، ولأبي ذَرٍّ: ((الأوَّل عندي أصحُّ)) واعترضه الإسماعيليُّ: بأنَّ حمَّادًا عالمٌ بحديث حُمَيدٍ مقدَّم فيه على غيره. قال في «الفتح»: وإنَّما قال ذلك لتصريح حُمَيدٍ بتحديث أنسٍ له كما تراه، ولا مانع أن يكون حُميدٌ سمع هذا من موسى عن أبيه، ثمَّ لقي أنسًا فحدَّثه به، أو سمع من أنسٍ، فثبَّته فيه ابنُه موسى. انتهى. وفيه أنَّ المؤمن يبلغ بنيَّته أجر العامل إذا منعه العذر عن العمل، كمن غلبه النَّوم عن صلاة اللَّيل، فإنَّه يُكتب له أجر صلاته، ويكون نومه صدقةً عليه من ربِّه. رواه ابن حبَّان في «صحيحه» من حديث أبي ذرٍّ أو أبي الدَّرداء _شكَّ شعبة [5]_ مرفوعًا. ورواه ابن خزيمة موقوفًا.
ج5ص63


[1] في (ص): «يوسف» وليس بصحيحٍ.
[2] «قال»: ليس في (د).
[3] في (ل): «وادٍ»، وفي هامشها: (قوله: «ولا قطعتم وَادٍ» كذا بخطِّه، والَّذي في «سنن أبي داود»: حدَّثنا موسى بن إسماعيل: حدَّثنا حمَّاد عن حُمَيد، عن موسى بن أنس بن مالك، عن أبيه: أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «لقد تركتم...» إلى أن قال: «ولا قطعتم من وادٍ...» إلى آخره، فكأنَّ لفظة «من» سقطت من قلم الشَّارح). انتهى.
[4] «فيه»: سقط من (د) و(د1) و(ص).
[5] في (م): «شعيب» وهو تحريفٌ.