إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كنا نتزود لحوم الأضاحي على عهد النبي إلى المدينة

2980- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ) المدينيُّ قال: (أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ) بن عيينة (عَنْ عَمْرٍو) بفتح العين، هو ابن دينارٍ (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد، ولأبي ذَرٍّ: ((قال عمرٌو: أخبرني)) (عَطَاءٌ) هو ابن أبي رباحٍ (سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: كُنَّا نَتَزَوَّدُ لُحُومَ الأَضَاحِيِّ) بتشديد الياء كما في الفرع، ويجوز التَّخفيف، جمع أضحيةٍ: ما يُذبَح في يوم عيد الأضحى (عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمَدِينَةِ) وهذا وإن لم يكن سفر غزوٍ، لكنَّ سفر الغزو يُقاس [1] عليه، ومطابقة الحديث للتَّرجمة في قوله: «كنَّا نتزوَّد».
وهذا الحديث أخرجه المؤلِّف في «الأضاحي» [خ¦5567] و«الأطعمة» [خ¦5424]، ومسلمٌ في «الحج» و«الأضاحي»، والنَّسائيُّ في «الحجِّ».
ج5ص130


[1] في (ب) و(س): «مقيسٌ» وفي غير (د): «مُقاسٌ».