إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب سهام الفرس

(51) (بابُ) كمِّيَّة (سِهَامِ الْفَرَسِ، وَقَالَ مَالِكٌ) إمام دار الهجرة: (يُسْهَمُ لِلْخَيْلِ وَالْبَرَاذِينِ) بفتح الباء والرَّاء وبالذَّال المعجمة، جمع بِرْذَوْن _بكسر الموحَّدة وسكون الرَّاء وفتح المعجمة وسكون الواو_ التُّركي (مِنْهَا) أي: من الخيل، وخلافها العراب، والأنثى بِرْذَوْنةٌ، وزاد في «الموطَّأ»: والهجين (لِقَوْلِهِ تعالى: {وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا} [النَّحل: 8] ) لأنَّ الله تعالى امتنَّ بركوب الخيل، وأسهم لها صلَّى الله عليه وسلَّم، واسم الخيل يقع على البِرْذَوْن والهجين بخلاف البغال والحمير، والمراد بالهجين: ما يكون أحد أبويه غير عربيٍّ والآخر عربيٌّ (وَلَا يُسْهَمُ لأَكْثَرَ مِنْ فَرَسٍ) هو بقيَّة قول مالكٍ، وهو مذهب الشَّافعية والحنابلة وأبي [1] يوسف ومحمَّدٍ.
ج5ص76


[1] في (ل): «وأبو»، وفي هامشها: (كذا بخطِّه).