إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن النبي رخص لعبد الرحمن بن عوف والزبير في

2919- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْمِقْدَامِ) أبو الأشعث العجليُّ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ الحَارِثِ) الهُجَيميُّ _بضمِّ الهاء وفتح الجيم [1]_ وسقط لغير أبي ذرٍّ «ابن الحارث» قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدٌ) بكسر العين، ابن أبي عَروبة (عَنْ قَتَادَةَ) بن دعامة (أَنَّ أَنَسًا) هو ابن مالكٍ رضي الله عنه (حدَّثهم أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَخَّصَ لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ) الزُّهريِّ القرشيِّ (وَالزُّبَيْرِ) بن العوَّام (فِي) لبس (قَمِيصٍ مِنْ حَرِيرٍ مِنْ) أجل (حِكَّةٍ كَانَتْ بِهِمَا) قال النَّوويُّ كغيره [2]: والحكمة [3] في لبس الحرير للحكَّة لما فيه من البرودة [4]، وتُعُقِّب: بأنَّ الحرير حارٌّ، فالصَّواب فيه: أنَّ الحكمة فيه لخاصيَّةٍ فيه تدفع الحكَّة، ولمسلمٍ من طريق أبي كُريبٍ عن أبي أسامة عن سعيد بن أبي عَروبة: رخَّص لعبد الرَّحمن بن عوف والزُّبير بن العوَّام في القميص الحرير في السَّفر من حكَّةٍ كانت بهما أو وجعٍ كان بهما.
أخرجه مسلمٌ في «اللِّباس» وكذا أبو داود وابن ماجه وأخرجه النَّسائيُّ في «الزِّينة».
ج5ص103


[1] في (م): «الجُهَميُّ، بضم الجيم وفتح الهاء».
[2] في (م): «وغيره».
[3] «والحكمة»: ليس في (ص).
[4] في (م): «البروديَّة».