إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: عمل صالح قبل القتال

(13) هذا (بابٌ) بالتَّنوين، يُذكَر فيه (عَمَلٌ صَالِحٌ قَبْلَ الْقِتَالِ) وفي نسخةٍ: ((بابُ عملٍ صالحٍ)) بالإضافة (وَقَالَ أَبُو الدَّرْدَاءِ) عُوَيمر بن مالكٍ الأنصاريُّ ممَّا ذكره الدِّينوريُّ في «المجالسة»: (إِنَّمَا تُقَاتِلُونَ بِأَعْمَالِكُمْ) أي: متلبِّسين بأعمالكم (وَقَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ) بالرَّفع أيضًا [1] عطفًا على المرفوع السَّابق: ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ}) كان المؤمنون يقولون: لو علمنا أيَّ الأعمال أحبُّ إلى الله لعملناه، فأنزل الله تعالى: {إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ} [الصَّف: 4] فكرهوا القتال، فوعظهم الله وأدَّبهم، فقال: {لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ}؟ ({كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ}) أي: عظُم ذلك في البغض، وهذا من أفصح الكلام وأبلغه في معناه، قَصَدَ في {كبُرَ} التَّعجُّب من غير لفظه، ومعنى التَّعجُّب: تعظيم الأمر في قلوب السَّامعين؛ لأنَّ التَّعجُّب لا يكون إلَّا من شيءٍ خارجٍ عن نظائره وأشكاله، وأُسنِدَ {كبُرَ} إلى {أَنْ تَقُولَوا} ونصب {مَقْتًا} على تفسيره دلالةً على أنَّ قوله [2]: {مَا لَا تَفعَلُونَ} مقتٌ خالصٌ لا شَوْب فيه، لفرط تمكُّن المقت منه، واختير لفظ المقت؛ لأنَّه أشدُّ البغض وأبلغه ({إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ}) أي: في طاعته ({صَفًّا}) صافِّين أنفسهم ({كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ} [الصَّف: 3-4] ) أي: كأنَّهم في تراصِّهم بنيانٌ رُصَّ بعضه إلى بعضٍ، والمراد: أنَّهم لا يزولون عن أماكنهم، ولفظ رواية أبي ذرٍّ بعد قوله: (({مَا لَا تَفْعَلُونَ})): إلى قوله: {كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ}))، فلم يذكر ما بينهما.
قال ابن المُنَيِّر [3]: ومناسبة الآية
ج5ص46
للتَّرجمة فيها خفاءٌ، وكأنَّه [4] من جهة أنَّ الله تعالى عاتب من قال إنَّه يفعل الخير ولم يفعله، وأثنى على من وَفَى وثبت عند القتال، أو من جهة أنَّه أنكر على من قدَّم على القتال قولًا غير مرضيٍّ، ومفهومه: ثبوت الفضل في تقديم الصِّدق والعزم الصَّحيح على الوفاء، وذلك من أصلح الأعمال، وقال الكرمانيُّ: والمقصود من ذكر [5] هذه الآية ذكره: {صَفًّا} إذ هو عملٌ صالحٌ قبل القتال.
ج5ص47


[1] «أيضًا»: مثبتٌ من (م).
[2] «قوله»: مثبتٌ من (م).
[3] في (م): «المنذر» وليس بصحيحٍ.
[4] في (م): «كأنها».
[5] «ذكر»: ليس في (د).