إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب بيع الميتة والأصنام

(112) (بابُ) تحريم (بَيْعِ الْمَيْتَةِ) بفتح الميم: ما زالت عنه الحياة لا بذكاةٍ شرعيَّةٍ (وَ) تحريم بيع (الأَصْنَامِ) جمع صنمٍ، قال [1] الجوهريُّ: هو الوثن، وفرَّق بينهما في «النِّهاية» فقال: الوثن: كلُّ ما له جُثَّةٌ معمولةٌ من جواهر الأرض، أو من الخشب، أو من الحجارة؛ كصورة الآدميِّ يُعمَل ويُنصَب فُيعبَد [2]، والصَّنم الصُّورة بلا جثَّةٍ، قال: وقد يُطلَق الوثن على غير الصُّورة.
ج4ص113


[1] في (د): «قاله».
[2] في (ب): «تُعمَل وتُنصَب فتُعبَد»، وزيد في (د): «من دون الله».