إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب من باع نخلًا قد أبرت أو أرضًا مزروعةً أو بإجارة

(90) (بابُ مَنْ) ولأبي ذرٍّ: ((قَبْضِ مَنْ)) (بَاعَ نَخْلًا) اسم جنسٍ يُذَكَّر ويُؤَنَّث، والجمع: نخيلٌ (قَدْ أُبِّرَتْ) بضمِّ الهمزة وتشديد الموحَّدة في الفرع، يُقال: أبَّرت الشَّيء أؤبِّره تأبيرًا، كعلَّمته أُعلِّمه تعليمًا، وفي غيره: ((أُبِرَت)) بالتَّخفيف، يُقال: أبَرت النَّخل آبره أَبْرًا؛ بوزن أكلت الشَّيء آكله أكلًا، والجملة صفةٌ لقوله: نخلًا، والتَّأبير: التَّلقيح، وهو أن يُشَقَّ طلع الإناث، ويؤخَذَ من طلع الفحول فيُذرَّ فيه؛ ليكون ذلك بإذن الله أجود ممَّا لم يؤبَّر، وألحق بالنَّخل سائر الثِّمار _وبتأبير كلِّها تأبير بعضها بتبعيَّة غير المؤبَّر للمؤبَّر_ لِما في تتبُّع ذلك من العسر، والعادة الاكتفاء بتأبير البعض، والباقي يتشقَّق [1] بنفسه، وينبثُّ ريح الذُّكور إليه، وقد لا يؤبَّر شيءٌ ويتشقَّق الكلُّ، والحكم فيه كالمؤبَّر اعتبارًا بظهور المقصود، وطلع الذُّكور يتشقَّق بنفسه، ولا يُشقَّق غالبًا (أَوْ) باع (أَرْضًا مَزْرُوعَةً) زرعًا يُؤخَذ مرَّةً واحدةً كالبُرِّ والشَّعير (أَوْ) أُخِذ (بِإِجَارَةٍ) فثمرتها للبائع وإن قال بحقوقها؛ لأنَّه ليس للدَّوام، فأشبه منقولات [2] الدَّار.
ج4ص92


[1] في (ص): «يتشقَّص».
[2] في (د): «منقول».