إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: الذهب بالذهب ربًا إلا هاء وهاء والبر بالبر ربًا إلا

2174- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ يُوسُفَ) التِّنِّيسيُّ قال: (أَخْبَرَنَا مَالِكٌ) هو ابن أنسٍ إمام الأئمة (عَنِ ابْنِ شِهَابٍ) محمَّد بن مسلمٍ الزهريِّ (عَنْ مَالِكِ بْنِ أَوْسٍ) بفتح الهمزة وسكون الواو آخره مهملةٌ، ابن الحَدَثَان _بفتح المهملتين والمثلَّثة_ المدنيِّ، له رؤيةٌ، أنَّه
ج4ص78
(أَخْبَرَهُ أَنَّهُ الْتَمَسَ صَرْفًا) بفتح الصَّاد المهملة [1] من الدَّراهم (بِمِئَةِ دِينَارٍ) ذهبًا كانت معه (فَدَعَانِي طَلْحَةُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ) بالتَّصغير أحد العشرة (فَتَرَاوَضْنَا) بضادٍ معجمةٍ ساكنةٍ، أي: تجارينا حديث البيع والشِّراء، وهو ما بين المتبايعين من الزِّيادة والنُّقصان؛ لأنَّ كلَّ واحدٍ منهما يروض صاحبه، وقيل: هي المواصفة بالسِّلعة بأن يصف كلٌّ منهما سلعته للآخر (حَتَّى اصْطَرَفَ مِنِّي) ما كان معي (فَأَخَذَ الذَّهَبَ يُقَلِّبُهَا فِي يَدِهِ) ضَمَّنَ الذَّهب معنى العدد المذكور _وهو المئة_ فأنَّثه لذلك (ثُمَّ قَالَ: حَتَّى يَأْتِيَ خَازِنِي) أي: اصبر حتَّى يأتي خازني (مِنَ الْغَابَةِ) بالغين المعجمة وبعد الألف موحَّدة، وكان لطلحة بها مالٌ من نخلٍ وغيره، وإنَّما قال ذلك لظنِّه جوازه كسائر البيوع، وما كان بلغه حكم المسألة (وَعُمَرُ) بن الخطَّاب رضي الله عنه (يَسْمَعُ ذَلِكَ، فَقَالَ) أي: عمر لمالك بن أوسٍ: (وَاللهِ لَا تُفَارِقُهُ حَتَّى تَأْخُذَ مِنْهُ) عوض الذَّهب، وفي رواية اللَّيث: والله لتعطينَّه ورقه (قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: الذَّهَبُ بِالذَّهَبِ) ولأبي ذرٍّ في نسخةٍ وصُحِّح عليها في الفرع: ((بالوَرِق)) بفتح الواو وكسر الرَّاء: الفضَّة [2] (رِبًا) في جميع الأحوال (إِلَّا هَاء وَهَاء) بالفتح والمدِّ، أو بالكسر، أو بالسكون، أي: إلَّا حال الحضور والتَّقابض، فكنَّى عن التَّقابض بقوله: «هاء وهاء» لأنَّه لازمه، وقد ضُبِّب في الفرع على قوله: ((بالذَّهب))، ورواية «الورق» مناسبةً لسياق القصَّة (وَالْبُرُّ بِالْبُرِّ رِبًا إِلَّا هَاء وَهَاء، وَالشَّعِيرُ بِالشَّعِيرِ رِبًا إِلَّا هَاء وَهَاء، وَالتَّمْرُ بِالتَّمْرِ رِبًا إِلَّا هَاء وَهَاء).
ج4ص79


[1] «المهملة»: في (د).
[2] في غير (د): «بالفضة».