إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: بايعت رسول الله على شهادة أن لا إله إلا الله

2157- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ) المدينيُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) بن عيينة (عَنْ إِسْمَاعِيلَ) بن أبي خالدٍ (عَنْ قَيْسٍ) هو ابن أبي حازمٍ، أنَّه (قَالَ: سَمِعْتُ جَرِيرًا) هو ابن عبد الله (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يقولُ) كذا للحَمُّويي والمُستملي، وللكُشْمِيْهَنِيِّ: ((قال)): (بَايَعْتُ) أي: عاهدت [1] (رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم عَلَى شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ، وَإِقَامِ الصَّلَاةِ) المفروضة، أصله: «إقامة الصَّلاة [2]»، وإنَّما جاز حذف التَّاء؛ لأنَّ المضاف إليه عوضٌ عنها (وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ) المكتوبة، أي: إعطائها (وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ، وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ).
وهذا الحديث قد سبق في آخر [3] «كتاب الإيمان» [خ¦57] ومن لطائف إسناده هنا أنَّ الثَّلاثة الأخيرة من رواته بجليُّون كوفيُّون يُكنَّون [4] بأبي عبد الله، وهو من النَّوادر.
ج4ص71


[1] في (د): «عاقدت».
[2] «الصَّلاة»: ليس في (د).
[3] «آخر»: ليس في (د).
[4] في (د) و(ص): «مُكنُّون».