إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: نهى رسول الله أن يبيع حاضر لباد

2159- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (عَبْدُ اللهِ بْنُ صَبَّاحٍ) بفتح الصَّاد المهملة والمُوحَّدة المُشدَّدة، وبعد الألف حاءٌ مُهمَلةٌ، وفي نسخةٍ: ((ابن الصَّبَّاح)) بزيادة الألف واللَّام، العطَّار [1] البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيٍّ) عبيد الله _بالتَّصغير_ ابن عبد المجيد [2] (الْحَنَفِيُّ) نسبةً إلى بني حنيفة (عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ دِينَارٍ) صدوقٌ في حديثه ضعفٌ، لكن حدَّث عنه يحيى [3] القطَّان وتكفيه رواية يحيى عنه، واحتجَّ به [4] البخاريُّ وأبو داود والتِّرمذيُّ والنَّسائيُّ، أنَّه (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (أَبِي) عبد الله بن دينارٍ العدويُّ، مولاهم المدنيُّ مولى ابن عمر (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) أنَّه (قَالَ: نَهَى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أَنْ يَبِيعَ حَاضِرٌ لِبَادٍ، وَبِهِ) أي: بقول [5] من كره بيع الحاضر للبادي (قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ) حيث فسَّر ذلك بالسِّمسار؛ كما في حديثه السَّابق [خ¦2158] فهو مقيِّدٌ لإطلاق حديث ابن عمر.
ج4ص72


[1] «العطَّار»: ليس في (ص).
[2] في (د): «الحميد»، ولعلَّه تحريفٌ.
[3] زيد في (د): «بن».
[4] «به»: ليس في (د).
[5] في (د): «بقوله».