إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أنه نهى عن بيع الثمرة حتى يبدو صلاحها

2197- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي ذرٍّ: ((حدَّثنا)) (عَلِيُّ بْنُ الْهَيْثَمِ) بفتح الهاء وبعد التحتيَّة السَّاكنة مثلَّثةٌ فميمٌ، البغداديُّ قال: (حَدَّثَنَا مُعَلًّى) بضمِّ الميم وفتح العين المهملة وتشديد اللَّام المفتوحة، ولأبي ذرٍّ: ((معلَّى بن منصور)) الرازيُّ الحافظ، وهو من شيوخ البخاريِّ، وإنَّما يروي عنه في هذا «الجامع» بواسطةٍ، قال: (حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ) بضمِّ الهاء وفتح المعجمة مُصَغَّرًا، ابن بشير الواسطيُّ قال: (أَخْبَرَنَا حُمَيْدٌ) الطَّويل قال: (حَدَّثَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أَنَّهُ نَهَى عَنْ بَيْعِ الثَّمَرَةِ) بالمثلَّثة (حَتَّى يَبْدُوَ صَلَاحُهَا، وَعَنِ النَّخْلِ) أي: عن ثمره [1] (حَتَّى يَزْهُوَ) وليس تكرارًا مع ما قبله؛ لأنَّ المراد بالأوَّل غير [2] ثمر النَّخل؛ بقرينة عطفه عليه، ولأنَّ الزَّهو مخصوصٌ بالرُّطب (قِيلَ: وَمَا) معنى (يَزْهُو)؟ بالمثنَّاة التَّحتيَّة فيهما في الفرع [3]، وفي بعض الأصول بالفوقيَّة (قَالَ: يَحْمَارُّ أَوْ يَصْفَارُّ) بألفٍ قبل الرَّاء [4]، ولم يُسمَّ السَّائل ولا المسؤول في هذه الرِّواية، وسيأتي _إن شاء الله تعالى_ بعد خمسة أبوابٍ [خ¦2208] عن حميدٍ: فقلنا لأنسٍ: ما زهوها؟ قال: تحمرُّ، وفي رواية مسلمٍ من هذا الوجه: فقلت لأنس هذا.
ج4ص90


[1] «أي: عن ثمره»: سقط من (د1) و(ص) و(م).
[2] في (ص) و(م): «عين»، وهو تحريفٌ.
[3] في (ب) و(س): «فرع اليونينية».
[4] في جميع النُّسخ: «الواو»، وهو تحريفٌ.