إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لأن يأخذ أحدكم أحبله خير له من أن يسأل الناس

2075- وبه قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ مُوسَى) المشهور بختٍّ قال: (حَدَّثَنَا وَكِيعٌ) هو ابن الجرَّاح الرُّؤاسيُّ _بضمِّ الرَّاء وهمزةٍ ثم مهمَلةٍ_ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ عُرْوَةَ) بن الزُّبير بن العوَّام (عَنْ أَبِيهِ) عروة (عَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لَأَنْ) بفتح اللام (يَأْخُذَ أَحَدُكُمْ أَحْبُلَهُ) بفتح الهمزة وضمِّ الموحَّدة، جمع حَبْل؛ كفَلْس وأفْلُس، أي: أخذ الحبل للاحتطاب [1]، ولابن عساكر وأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي: ((خيرٌ له من أن يسأل النَّاس)).
ج4ص21


[1] «آخذ الحبل للاحتطاب»: سقط من (م).