إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: خرجنا مع رسول الله عام حنين

2100- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْلَمَةَ) القعنبيُّ (عَنْ مَالِكٍ) إمام دار الهجرة (عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ) الأنصاريِّ (عَنِ ابْنِ أَفْلَحَ) هو مولى أبي أيُّوب الأنصاريِّ، ونسبه لجدِّه لشهرته به، وصرَّح أبو ذرٍّ باسمه فقال: ((عن عمر بن كثيرٍ)) بالمثلَّثة (عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ) نافع بن عيَّاشٍ _بالمثنَّاة التَّحتيَّة والمعجَمة_ الأقرع (مَوْلَى أَبِي قَتَادَةَ، عَنْ أَبِي قَتَادَةَ) الحارث بن رِبعيٍّ الأنصاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم عَامَ حُنَيْنٍ) وادٍ بين مكَّة والطَّائف وراء عرفات، لا ينصرف [1]، وكان ذلك في السَّنة الثَّامنة من الهجرة (فَأَعْطَاهُ) عليه الصلاة والسلام (يَعْنِي: دِرْعًا) كان السِّياق يقتضي أن يقول: فأعطاني [2]، لكنَّه من باب الالتفات، وأسقط المصنِّف بين قوله: «حنين» وقوله: «فأعطاه» ما ثبت عنده [3] في غزوة حنينٍ من «المغازي» [خ¦4321] لِما قصده من بيان جواز بيع الدِّرع، فذكر ما يحتاج إليه من الحديث، وحذف ما بينهما على عادته، ولفظه: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم عام حنينٍ، فلمَّا التقينا كان للمسلمين جولةٌ، فرأيت رجلًا من المشركين قد علا رجلًا من المسلمين، فضربته من ورائه على حبل عاتقه بالسَّيف فقطعت الدِّرع، وأقبل عليَّ فضمَّني ضمَّةً وجدت منها ريح الموت، ثمَّ أدركه الموت، فأرسلني، فلحقت عمر رضي الله عنه، فقلت: ما بال الناس؟ قال: أَمْرُ الله عَزَّ وَجَلَّ، ثم رجعوا وجلس النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، فقال: «من قتل قتيلًا له عليه بيِّنةٌ؛ فله سَلَبهُ»، فقلت: من يشهد لي؟ فجلست، قال [4]: ثم قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مثله، فقمت فقلت: من يشهد لي؟ ثم جلست، قال: ثم قال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم مثله، فقمت فقال: «ما لك
ج4ص38
يا أبا قتادة؟» فأخبرته، فقال رجلٌ: صدق [5] وسَلَبهُ عندي، فأرضِه منِّي، فقال أبو بكرٍ [6] رضي الله عنه: لا ها الله [7] إذًا لا يعمد إلى أسدٍ من أُسْدِ الله يقاتل عن الله ورسوله فيعطيك سلبه، فقال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم [8]: «صدق [9]، فأعطِه» فأعطانيه (فَبِعْتُ الدِّرْعَ) المذكور (فَابْتَعْتُ) فاشتريت (بِهِ) أي: بثمنه، قال الواقديُّ: باعه من حاطب بن أبي بلتعة بسبع أواقيَّ (مَخْرَفًا) بفتح الميم والرَّاء بينهما خاءٌ معجَمةٌ ساكنةٌ، وبعد الرَّاء فاءٌ: بُستانًا (فِي بَنِي سَلِمَةَ) بكسر اللام، بطنٌ من الأنصار، وهم قوم أبي قتادة (فَإِنَّهُ) أي: المَخْرَفُ (لَأَوَّلُ) بلام مفتوحةٍ قبل الهمزة للتَّأكيد، وللكُشْمِيْهَنِيِّ: ((أوَّل)) (مَالٍ تَأَثَّلْتُهُ) بالمثلَّثة قبل اللام وبعد الهمزة المفتوحة، من باب التَّفعُّل الذي فيه معنى [10] التَّكلُّف، أي: اتَّخذته أصلًا لمالي (فِي الإِسْلَامِ) وسقط لأبي ذرٍّ وابن عساكر قوله «فأعطاه؛ يعني: درعًا».
ومطابقة الحديث [11] لِما ترجم به في الجزء الثاني منها [12]، فإنَّ بيع أبي قتادة درعه كان في غير أيَّام الفتنة، وأخرجه المؤلِّف أيضًا في «الخمس» [خ¦3142] و«المغازي» [خ¦4321] و«الأحكام» [خ¦7170]، ومسلمٌ في «المغازي»، وأبو داود في «الجهاد»، والتِّرمذيُّ في «السِّيَر»، وابن ماجه في «الجهاد».
ج4ص39


[1] «لا ينصرف»: ليس في (ب) و(س)، ولعلَّ الصَّواب حذفها، والله أعلم.
[2] زيد في (د): «درعًا».
[3] في (د): «عنه».
[4] «قال»: مثبتٌ من (د).
[5] في هامش (ص): (قوله: «فقال رجلٌ: صدق»: الرَّجل هو أسود بن خزاعة الأسلميُّ؛ كما سيأتي في كلام الشَّارح في «غزوة حنينٍ» أي: وعبد الله بن أنيسٍ، قاله المنذريُّ). انتهى. «عينيٌّ».
[6] زيد في (د): «الصِّدِّيق».
[7] في (ل): «لا هاء الله»، وفي هامشها: (قوله: «لا هاء اللهِ»: بقطع الهمزة ووصلها، مع إثبات الألف وحذفها؛ فهي أربعةٌ بيَّنها الشَّارح في «غزوة حنين»).
[8] قوله: «فيعطيك سلبه، فقال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم»: سقط من (ص).
[9] «صدق»: مثبتٌ من (د).
[10] «معنى»: ليس في (م).
[11] زيد في (د1): «معنًى».
[12] في (م): «من «غيرها»».