إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن مري غلامك النجار يعمل لي أعوادًا أجلس عليهن

2094- وبه قال: (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ) بكسر العين، ابن جَميلٍ _بفتح الجيم [1]_ ابن طريفٍ الثقفيِّ البَغْلانيِّ؛ بفتح الموحَّدة وسكون المعجَمة، قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ) بن أبي حازمٍ (عَنْ أَبِي حَازِمٍ) سلمة بن دينارٍ: أنَّه (قَالَ: أَتَى رِجَالٌ إِلَى سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ) بسكون العين، الساعديِّ رضي الله عنه، وسقط لفظ [2] «إلى» عند ابن عساكر وأبي ذرٍّ (يَسْأَلُونَهُ عَنِ الْمِنْبَرِ) النبويِّ (فَقَالَ: بَعَثَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إِلَى فُلَانَةَ امْرَأَةٍ) من الأنصار (قَدْ سَمَّاهَا سَهْلٌ) رضي الله عنه، ولم نعرف من هي [3]: (أَنْ مُرِي) بضمِّ الميم وكسر الرَّاء من غير همزٍ (غُلَامَكِ النَّجَّارَ) هو باقوم؛ بموحَّدةٍ وبعد الألف قافٌ آخره ميمٌ، وقيل: آخره لامٌ، وهي رواية عبد الرَّزَّاق، وقيل: قَبيصة، وقيل: ميمون، وقيل: مينا، وقيل: إبراهيم، وقيل: كلاب، وقيل: إنَّ الذي عمله تميمٌ الدَّاريُّ، لكن روى الواقديُّ من حديث أبي هريرة: أنَّ تميمًا أشار به، فعمله كلابٌ مولى العبَّاس، وجزم البلاذُريُّ [4]: بأنَّ الذي عمله أبو رافعٍ مولى النبيِّ صلى الله عليه وسلم، و«أنَّ»: تفسيريَّة (يَعْمَلُ لِي أَعْوَادًا أَجْلِسُ عَلَيْهِنَّ إِذَا كَلَّمْتُ النَّاسَ) برفع «يعمل» و«أجلس»، ولأبي ذرٍّ: ((يعملْ وأجلسْ)) بالجزم فيهما جوابًا للأمر (فَأَمَرَتْهُ) الأنصاريَّة، ولابن عساكر: ((فأمره)) (يَعْمَلُهَا) بفتح المثنَّاة
ج4ص33
التَّحتيَّة والميم، بينهما عينٌ ساكنةٌ، أي: الأعواد، وللكُشْمِيْهَنِيِّ: ((فأمره بِعَمَلِها)) بموحَّدة مكسورةٍ بدل التَّحتيَّة وفتح العين، و«أمره» بالتذكير كرواية ابن عساكر، أي: فأرسلته إليه صلى الله عليه وسلم، فأمره بعملها (مِنْ طَرْفَاءِ الْغَابَةِ) موضعٍ من عوالي المدينة من جهة الشَّام (ثُمَّ) لمَّا فرغ [5] منها (جَاءَ بِهَا) للأنصاريَّة (فَأَرْسَلَتْ إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بِهَا [6]، فَأَمَرَ بِهَا فَوُضِعَتْ) مكانها من المسجد (فَجَلَسَ عَلَيْهِ) أي: على المنبر المعمول من الأعواد المذكورة.
وهذا الحديث قد مرَّ في «الجمعة» [خ¦917].
ج4ص34


[1] «بفتح الجيم»: ليس في (د).
[2] «لفظ»: ليس في (د).
[3] في (م): «ما هو».
[4] في هامش (ص): (قوله: «البَلاذُريُّ» بفتح الباء الموحَّدة، وضمِّ المعجَمة: نسبة إلى البَلاذُر المعروف). انتهى. «لبٌّ».
[5] في (د): «فرغها».
[6] «بها»: سقط من (د).