إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إن كان يدًا بيد فلا بأس وإن كان نساءً فلا يصلح

2060- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ) النَّبيل الضَّحَّاك بن مخلد البصريُّ (عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ) عبد الملك بن عبد العزيز المكيِّ (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ) بفتح العين، المكّيُّ [1] (عَنْ أَبِي الْمِنْهَالِ) بكسر الميم وسكون النُّون آخره لامٌ، اسمه: عبد الرَّحمن بن مُطعِمٍ الكوفيُّ (قَالَ: كُنْتُ أَتَّجِرُ فِي الصَّرْفِ) وهو بيع الذهب بالذهب، والفضَّة بالفضَّة، أو أحدهما بالآخر (فَسَأَلْتُ زَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ) الأنصاريَّ الكوفيَّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، فَقَالَ: قَالَ [2] النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم).
2061- قال البخاريُّ: (ح: وَحَدَّثَنِي) بالتَّوحيد (الْفَضْلُ بْنُ يَعْقُوبَ) الرُّخاميُّ _بضم الرَّاء بعدها خاءٌ معجَمةٌ_ أبو العبَّاس البغداديُّ الحافظ قال: (حَدَّثَنَا الْحَجَّاجُ بْنُ مُحَمَّدٍ) الأعور التِّرمذيُّ الأصل، سكن الِمصِّيصة: (قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ) [3] عبد الملك: (أَخْبَرَنِي) بالإفراد (عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ وَعَامِرُ بْنُ مُصْعَبٍ) بضمِّ الميم وفتح العين (أَنَّهُمَا سَمِعَا أَبَا الْمِنْهَالِ) عبد الرَّحمن بن مُطعِم (يَقُولُ: سَأَلْتُ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ وَزَيْدَ بْنَ أَرْقَمَ عَنِ الصَّرْفِ) سقط لفظ «ابن عازب» للمُستملي [4] (فَقَالَا: كُنَّا تَاجِرَيْنِ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم، فَسَأَلْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم عَنِ الصَّرْفِ، فَقَالَ: إِنْ كَانَ يَدًا بِيَدٍ) أي: متقابضين في المجلس (فَلَا بَأْسَ) به (وَإِنْ كَانَ نَسَاءً) بفتح النُّون والسِّين المهملة ممدودًا، ولأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُسْتملي: ((نَسِيْئًا)) بكسر السِّين ثم مثنَّاةٍ تحتيَّةٍ ساكنةٍ مهموزًا، أي: متأخِّرًا (فَلَا يَصْلُحُ) واشتراط القبض في الصَّرف متَّفقٌ عليه، وإنَّما الاختلاف في التَّفاضُل بين الجنس الواحد.
ومباحث ذلك تأتي _إن شاء الله تعالى_ في محالِّها، وموضع التَّرجمة قوله: وكنَّا [5] تاجرين على عهد النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، وأخرج المؤلِّف الطَّريق الثَّانية بنزول رجلٍ؛ لأجل زيادة عامر بن مُصعَب مع عمرو بن دينار في رواية ابن جُرَيجٍ عنهما عن أبي المنهال المذكور، وليس لعامر بن مصعبٍ في «البخاريِّ» سوى هذا الموضع الواحد، وروى المؤلِّف هذا الحديث في «البيوع» [خ¦2180] و«هجرة النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم» [خ¦3939]، ومسلمٌ في «البيوع»، وكذا النَّسائيُّ [6].
ج4ص13


[1] «المكِّيُّ»: ليس في (د).
[2] «قال»: مثبت من (د) و(س).
[3] زيد في (د): «بضمِّ الجيم وفتح الرَّاء».
[4] «للمُستملي»: ساقطٌ من النُّسخ، مثبتٌ من «اليونينيَّة».
[5] في غير (د): «وكانا».
[6] زيد في (م): «والله أعلم».