إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث عائشة: أعدلتمونا بالكلب والحمار لقد رأيتني

508- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا عُثْمَانُ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَ) نسبه [1] لجدِّه لشهرته به [2]، وإلَّا فأبوه محمَّدٌ (قَالَ: حَدَّثَنَا جَرِيرٌ) بفتح الجيم، ابن عبد الحميد الرَّازيُ الكوفيُّ الأصل (عَنْ مَنْصُورٍ) هو ابن المعتمر السَّلميِّ الكوفيِّ (عَنْ إِبْرَاهِيمَ) بن يزيد النَّخعيِّ الكوفيِّ (عَنِ الأَسْوَدِ) بن يزيد النَّخعيِّ (عَنْ) أمِّ المؤمنين (عَائِشَةَ) رضي الله عنها (قَالَتْ) لمن قال بحضرتها: يقطع الصَّلاة الكلب والحمار والمرأة: (أَعَدَلْتُمُونَا) بهمزة الإنكار وفتح العين، أي: لِمَ عدلتمونا (بِالْكَلْبِ وَالْحِمَارِ؟! لَقَدْ) وفي رواية: ((ولقد)) (رَأَيْتُنِي) بضمِّ المُثنَّاة الفوقيَّة، أي: لقد [3] أبصرت نفسي حال كوني (مُضْطَجِعَةً عَلَى السَّرِيرِ، فَيَجِيءُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم فَيَتَوَسَّطُ السَّرِيرَ فَيُصَلِّي) إليه كما بيَّن في رواية مسروقٍ عن عائشة رضي الله عنها عند المؤلِّف في «الاستئذان» [خ¦6276] حيث قالت [4]: كان يصلِّي والسَّرير بينه وبين القبلة، أو المراد: أنَّه جعل نفسه الشَّريفة في وسط السَّرير فيصلِّي [5] عليه [6]، ويؤيِّده رواية ابن عساكر: ((باب الصَّلاة على السَّرير))، وحروف الجرِّ ينوب بعضها عن بعضٍ، وأُجيب عن
ج1ص469
حديث مسروقٍ: بالحمل على حالةٍ أخرى غير المذكورة هنا (فَأَكْرَهُ أَنْ أُسَنِّحَهُ) بضمِّ الهمزة وفتح السِّين المُهمَلة وتشديد النُّون المكسورة وفتح الحاء المُهمَلة، وللأَصيليِّ: ((أُسْنِحَه)) بضمٍّ ثمَّ سكونٍ فكسرةٍ ففتحةٍ كذا في الفرع وأصله، وفي فرعٍ آخر: ((أَسْنَحَه)) بفتحٍ ثمَّ سكونٍ ففتحتين، أي: أكره أن أستقبله منتصبةً ببدني في صلاته (فَأَنْسَلُّ) بهمزة قطعٍ وفتح السِّين المُهمَلة وتشديد اللَّام، عطفًا على «أكره» أي: أخرج بخفيةٍ، أو برفقٍ (مِنْ قِبَلِ) بكسر القاف وفتح المُوحَّدة، أي: من جهة (رِجْلَيِ السَّرِيرِ) بالتَّثنية مع [7] الإضافة لتاليه (حَتَّى أَنْسَلَّ مِنْ لِحَافِي) بكسر اللَّام، وهو المرور [8] بين يديه، فيُستنبَط منه: أنَّ مرور المرأة غير قاطعٍ للصَّلاة، كما إذا كانت بين يدي المصلِّي. ورواة هذا الحديث كوفيُّون، وفيه: رواية تابعيٍّ عن تابعيٍّ [9] عن صحابيَّةٍ، وفيه: التَّحديث والعنعنة والقول، وأخرجه أيضًا بعد خمسة أبوابٍ [خ¦514]، ومسلمٌ في «الصَّلاة».
ج1ص470


[1] في (د): «نسبةً».
[2] «به»: سقط من (ص).
[3] «لقد»: سقط من (د).
[4] في غير (د): «قال».
[5] في (د) و(م): «فصلَّى».
[6] في (ص): «إليه».
[7] في (ص): «من».
[8] في غير (ص) و(م): «كالمرور».
[9] «عن تابعيٍّ»: مثبتٌ من (د) و(م).