إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: صل ركعتين

443- وبه قال: (حَدَّثَنَا خَلَّادُ بْنُ يَحْيَى) بتشديد اللَّام بوزن «فعَّالٍ» (قَالَ: حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ) بكسر الميم وفتح العين المُهمَلة (قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَارِبُ بْنُ دِثَارٍ) بميمٍ مضمومةٍ بعدها حاءٌ مُهمَلةٌ ثمَّ راءٌ مكسورةٌ آخره مُوحَّدةٌ في الأولى، وكسر الدَّال المُهمَلة وبالمُثلَّثة آخره راءٌ، السَّدوسيُّ، قاضي الكوفة (عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ) الأنصاريِّ (قَالَ: أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم وَهُوَ فِي الْمَسْجِدِ) جملةٌ حاليَّةٌ (قَالَ مِسْعَرٌ: أُرَاهُ) [1] بضمِّ الهمزة، أي: أظنُّه (قَالَ: ضُحًى) هو كلامٌ مُدرَجٌ من الرَّاوي، والضَّمير المنصوب لـ «محارب» أي: أظنُّه قال بزيادة هذه اللَّفظة (فَقَالَ) لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: (صَلِّ رَكْعَتَيْنِ) أي: للقدوم من السَّفر، وليستا تحيَّة المسجد، قال جابرٌ: (وَكَانَ لِي عَلَيْهِ دَيْنٌ) أوقيةً (فَقَضَانِي) أي: عند قدومه من السفر (وَزَادَنِي) وللحَمُّويي في غير «اليونينيَّة» [2]: ((وكان له عليه دينٌ)) أي: كان لجابرٍ على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم دينٌ [3]، وحينئذٍ ففي قوله بعد ذلك: «فقضاني» التفاتٌ.
وهذا الحديث أخرجه المؤلِّف في نحو عشرين موضعًا، مُطوَّلًا ومختصرًا، موصولًا ومُعلَّقًا، وفيه: أنَّه وجد النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم على باب المسجد قال: «الآن قدمت؟» قلت: نعم، قال: «فادخل فصلِّ ركعتين» [خ¦2097].
ورواته كلُّهم كوفيُّون، وفيه: التَّحديث والعنعنة، وأخرجه مسلمٌ في «الصَّلاة» و«البيوع»، وكذا أبو داود والنَّسائيُّ.
ج1ص438


[1] في هامش (ص): (قوله: «أُراه»: فعلٌ مضارعٌ مبنيٌّ لِما لم يُسَمَّ فاعله، لم ينطق لها بفعلٍ مبنيٍّ للفاعل متعدٍّ إلى ثلاثةٍ، فهو مبنيٌّ من فعلٍ مسندٍ إلى الفاعل لم يُنطَق به، ولم يُنطَق أيضًا بـ «ظننت» الَّتي «أريت» بمعناها، قاله ناظر الجيش، ونقل الفناريُّ عن الكاشيِّ في قوله: «أراها في الضَّلال تهيم»... «أُراها» مجهول من «أرى يري»، لكن لم يُستعمَل بمعنى الفعل المعروف، وحقيقة ذلك: أنَّ «رأى» بمعنى «ظنَّ» يتعدَّى لمفعولين، فإذا: «أُري» يصير متعدِّيًا إلى ثلاثة مفاعيل، ويكون معنى: زيدٌ أُرِيَ خالدًا ظانًّا عمرًا فاضلًا: زيدٌ جعل خالدًا ظانًّا عمرًا فاضلًا، ويلزم هذا المعنى ظنُّ زيدٍ عمرًا فاضلًا، فهو كما ترى استعملوا «أُري» في معنى لازمه؛ وهو «أظنُّ»). انتهى عجمي.
[2] «في غير اليونينيَّة»: مثبتٌ من (د) و(م).
[3] «دينٌ»: ليس في (د) و(س).