إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: دخل النبي البيت وأسامة بن زيد وعثمان بن طلحة وبلال

504- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ إِسْمَاعِيلَ) المُنْقريُّ التَّبوذكيُّ البصريُّ (قَالَ: حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ) بضمِّ الجيم، ابن أسماء [1] الضُّبَعيُّ البصريُّ (عَنْ نَافِعٍ) مولى ابن عمر (عَنِ ابْنِ عُمَرَ) بن الخطَّاب رضي الله عنهما (قَالَ): (دَخَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) الكعبة (الْبَيْتَ) الحرام (وَأُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ) خادمه (وَعُثْمَانُ بْنُ طَلْحَةَ) الحجبيُّ، صاحب مفتاح البيت (وَبِلَالٌ) مؤذِّنه (فَأَطَالَ) المكث فيه (ثُمَّ خَرَجَ) قال ابن عمر رضي الله عنه: (كُنْتُ) ولابن عساكر: ((وكنت)) (أَوَّلَ النَّاسِ دَخَلَ عَلَى أَثَرِهِ) بفتح الهمزة والمُثلَّثة، أو بكسرٍ ثمَّ سكونٍ، والَّذي في «اليونينيَّة» الفتح لا غير (فَسَأَلْتُ بِلَالًا: أَيْنَ صَلَّى) النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم؟ (قَالَ) أي: بلالٌ، ولأبوي ذَرٍّ والوقت: ((فقال)): صلَّى (بَيْنَ الْعَمُودَيْنِ الْمُقَدَّمَيْنِ) والكُشْمِيْهَنِيِّ: ((المتقدِّمين)).
ورواة هذا الحديث ما بين بصريٍّ ومدنيٍّ، وفيه: التَّحديث والعنعنة والقول.
ج1ص468


[1] في هامش (ص): (قوله: «ابن أسماء»: هو اسم أبيه، وهو لا ينصرف عند أكثر النُّحاة نظرًا لكونه في الأصل من أعلام النِّساء؛ كذا قال المبرِّد لأنَّ «أسماء» قد خُصَّ به النِّساء حتَّى كأن لم يكن جمعًا قطُّ، قال: والأجود فيه الصَّرف، وأن يُرَدَّ إلى حالته الَّتي كان فيها جمعًا لاسمٍ، ذكره في «التَّرتيب»). انتهى عجمي.